العاب

إنتل تكشف عن أسرع معالج للحواسب المحمولة في العالم – عرب اوفركلوكرز

كشفت إنتل، اليوم على هامش معرض الإلكترونيات الاستهلاكية، عن معالجات Intel Core من الجيل الثالث عشر، والتي تقدم مستويات أداء استثنائية وتجارب غير مسبوقة للمنصات المحمولة. وطرحت الشركة 32 معالجاً من هذه الفئة المبتكرة مزودة بمجموعة متنوعة من المزايا والإمكانات لجميع شرائح الحواسيب المحمولة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت ميشيل جونستون هولتهاوس، نائب الرئيس التنفيذي والمديرة العامة لمجموعة حلول الحوسبة للعملاء في شركة إنتل: “توفر عائلة معالجات Intel Core من الجيل الثالث عشر أداءً استثنائياً وقابلاً للتطوير للمنصات الرائدة في جميع شرائح الحواسيب المحمولة. وتوفر تقنياتنا الرائدة على مستوى القطاع وشبكتنا العالمية من الشركاء للمستخدمين تجربة عالية المستوى بأشكال مبتكرة وفريدة، مع إمكانية الابتكار واختبار تجارب اللعب أثناء التنقل”.

السلسلة H-series من Intel Core من الجيل 13 تقدم مستويات أداء رائدة على مستوى القطاع

تواصل إنتل توفير مستويات متقدمة من الأداء والارتقاء بالإمكانات الحاسوبية المخصصة لعشاق الألعاب ورواد الابتكار مع إعلانها عن معالجات Intel Core H-series من الجيل الثالث عشر، والتي تضم أول معالج مكوّن من 24 نواة للحواسيب المحمولة. وتتكامل معالجات HX من الجيل الثالث عشر مع مجموعة من المزايا الفريدة تشمل دعم ذواكر DDR4 وDDR5، وإمكانية توصيل هي الأفضل ضمن هذه الفئة ومنفذ الملحقات الإضافية السريع PCIe من الجيل الخامس، ما يوفر أفضل منصة مخصصة للألعاب على الأجهزة المحمولة في العالم.

وتشمل ميزات المعالج الجديد ما يلي:

  • تردد يصل إلى 5.6 جيجاهرتز، وهي أعلى سرعة معالجة في سوق الحواسيب المحمولة، حيث توفر أداء أسرع بنسبة تصل إلى 11% في المعالجة أحادية الخط3 و49% في المهام المتعددة مقارنةً بالجيل السابق.
  • معالج مزود بما يصل إلى 24 نواة (8 نوى عالية الأداء و16 نواة عالية الكفاءة) و32 خيط معالجة وتحديثاً لتقنية جدولة أعباء العمل الذكية Intel Thread Director.
  • دعم كامل لذواكر تصل إلى 128 جيجابايت لفئة DDR5 (ما يصل إلى 5600 ميجاهرتز) وفئة DDR4 (ما يصل إلى 3200 ميجاهرتز).
  • تقنية اتصال بالشبكة اللاسلكية Intel Killer Wi-Fi 6E التي توفر سرعة اتصال بالإنترنت أكبر حتى ست مرات مع ميزة عدم تداخل قنوات Wi-Fi.
  • الاتصال عبر أحدث تقنية بلوتوث بفضل Bluetooth LE Audio وBluetooth 5.2 من Intel اللتين تدعمان سرعة اتصال أكبر بمرتين وبعدة أجهزة مع الكفاءة في استهلاك الطاقة.
  • دعم منفذ Thunderbolt 4 الذي يوفر سرعات تصل إلى 40 جيجابايت في الثانية وإمكانية توصيل الحاسوب بالعديد من الملحقات والشاشات بدقة 4K.
  • تجربة رسومات متكاملة بفضل النسخة المحسنة من برامج التعريف وخبرة إنتل في مجال الرسومات المنفصلة.
  • إمكانات كسر السرعة في جميع وحدات حفظ المخزون في معالجات HX وHK.

وتضم تصاميم الحواسب المزودة بمعالجات HX من الجيل الثالث عشر عدداً أكبر بخمس مرات مقارنة بتلك المزودة بالجيل الثاني عشر، ما يتيح للمستخدمين الاختيار من 60 تصميماً لبث المحتوى وإنشائه واختبار مستويات متقدمة من تجارب اللعب.

سلسلتا P-Series وU-Series من Intel Core من الجيل الثالث عشر تعزز مستويات الأداء للحواسيب المحمولة النحيفة وخفيفة الوزن

طرحت إنتل معالجات سلسلتي P-series وU-series من Intel Core من الجيل الثالث عشر للأجهزة المحمولة التي توفر خياراً مثالياً للراغبين بمستويات عالية من الأداء للحواسيب النحيفة والخفيفة أثناء التنقل. وتتميز الأجهزة المزودة بهاتين السلسلتين بما يلي:

  • معالج مزود بما يصل إلى 14 نواة (6 نوى عالية الأداء و8 نوى عالية الكفاءة) وتحديثاً لتقنية جدولة أعباء العمل الذكية Intel Thread Director.
  • مزايا جديدة لوحدة الرسومات Intel Iris Xe Graphics، بما يشمل ألعاب التحمل وتقنية الترقية Xe للنمذجة الفائقة (XeSS) ووحدة معالجة الرسومات Intel Arc.
  • دعم الأحجام الكبيرة من الذواكر DDR5 وDDR4 والأنواع منخفضة الطاقة.
  • تقنية Wi-Fi 6E (جيجابت بلس) المدمجة ومزايا اتصال لاسلكي جديدة مثل مجموعة أدوات الاتصال Intel Connectivity Performance Suite ومستشعر الحركة اللاسلكي Intel Wi-Fi Proximity Sensing، ونقل الصوت منخفض الطاقة بواسطة البلوتوث Intel Bluetooth LE Audio.
  • منافذ يصل عددها إلى 4 بتقنية Thunderbolt 4 التي تُعد الحل الأسرع والأسهل والأكثر موثوقية لأي قاعدة توصيل أو شاشة أو جهاز ملحق.

وسيتم تزويد بعض التصاميم التي تستخدم معالجات Intel Core من الجيل الثالث عشر بوحدة المعالجة البصرية Intel Movidius للمرة الأولى على الإطلاق. وجاءت هذه التقنية ثمرة للتعاون الوثيق بين إنتل ومايكروسوفت على صعيد الهندسة لتطوير ميزة التأثيرات Windows Studio Effects، حيث توفر إمكانية تفريغ مهام الذكاء الاصطناعي المعقدة إلى وحدة المعالجة البصرية لتحرير وحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسومات، حتى يتسنى لهما القيام بالأعمال والمهام المتعددة الأخرى.

وتوفر المعالجات المخصصة للأجهزة المحمولة من سلاسل H وP وU مستوى أعلى من الأداء للجيل القادم من الحواسيب المحمولة النحيفة والخفيفة والأجهزة القابلة للطي والأجهزة اللوحية القابلة للتحويل إلى حواسيب محمولة وغيرها من التصاميم المميزة. ومن المتوقع أن يجري إطلاق أكثر من 300 تصميم مميز هذا العام من علامات أيسر وأسوس وديل وإتش بي ولينوفو وإم إس آي وريزر وريببلك أوف جيمرز وسامسونج وغيرها.

كما توفر معالجات Intel Core من الجيل الثالث عشر مزايا مبتكرة لخدمات حوسبة الحافة لإنترنت الأشياء، بما في ذلك إمكانية العمل في درجة حرارة أعلى، وتعزيز أداء وحدات المعالجة المركزية من خلال الارتقاء بإمكانات معالجة الرسومات والذكاء الاصطناعي. وتُعد المعالجات الجديدة الخيار الأمثل في قطاعات التجزئة والتعليم والرعاية الصحية والفضاء والصناعة والمدن الذكية، حيث توفر قدرة محسنة على تنظيم الأعمال بفضل امتلاكها عدد أكبر من النوى وخطوط المعالجة، ما يتيح للتطبيقات العمل على جهاز واحد.

تصاميم جديدة للحاسب المحمول Intel Evo تسهم في إطالة عمر البطارية وتحسين التجارب الأساسية

تواصل إنتل رفع مستوى معايير الأداء للحواسيب المحمولة وغيرها من الأجهزة المحمولة من خلال المواصفات الجديدة للحاسب المحمول Intel Evo، حيث توفر هذه الحواسيب المزودة بمعالجات Intel Core من الجيل الثالث عشر ثلاث تجارب رئيسية وهي:

  • أداء استثنائي على الأجهزة المحمولة، حيث تتميز بتوفير الأداء نفسه عند فصلها عن التيار، وعمر فعلي أطول للبطارية، وإمكانية التشغيل الفوري، والشحن السريع.
  • تقنية اتصال الفيديو الذكية: تجربة مؤتمرات فيديو فائقة بالاعتماد على تقنيات مثل مجموعة أدوات الاتصال Intel Connectivity Performance Suite ونقل الصوت منخفض الطاقة Intel Bluetooth LE Audio.
  • تقنية إنتل يونيسون في الأجهزة المؤهلة: تجربة سهلة ومتعددة الأجهزة تدعم الرسائل النصية والمكالمات والإشعارات ونقل الملفات من الحاسوب إلى هاتف يعمل بنظامي أندرويد أو آي أو إٍس.

ويساهم البرنامج الذي تم تصميمه للحاسب المحمول Intel Evo في توفير الاعتمادات وتعزيز التعاون على الصعيد الهندسي مع شركاء الأجهزة الملحقة وفق أعلى المعايير. كما يتيح توصيل شاشات وقواعد توصيل وأجهزة تخزين وسماعات لاسلكية عن طريق منفذ Thunderbolt، التي انضمت اليوم إلى قائمة أجهزة الملحقات الحاصلة على اعتماد البرنامج، مثل لوحات المفاتيح وأجهزة الفأرة ونقاط الوصول من الشركاء الرئيسيين.

معالجات Intel Core من الجيل الثالث عشر المخصصة للحواسب المكتبية تواصل ريادتها مع إطلاق سلسلة جديدة من المعالجات

نجحت إنتل بتعزيز تجربة المعالجات المخصصة للحواسب المكتبية من خلال معالجات الجيل الثالث عشر التي أعلنت عنها اليوم10، وذلك عقب إطلاق سلسلة K من وحدات حفظ مخزون المعالجات في سبتمبر الماضي، وتتميز هذه الوحدات باستطاعة 35 و65 واط وتوفر خيارات أكبر لمستخدمي الحواسب المكتبية من حيث كفاءة استهلاك الطاقة والأداء العالي في الألعاب وإنشاء المحتوى والإنتاجية. وتتميز الأجهزة المزودة بهذه السلسلة بما يلي:

  • تردد يصل إلى 5.6 جيجاهرتز و24 نواة و32 خيط معالجة، حيث توفر إضافة النوى عالية الكفاءة إلى معالجات Intel Core i5 وإمكانية استخدام مساحة أكبر من ذاكرة التخزين المؤقت من المستوى الثاني، أداء أفضل بنسبة تصل إلى 11% لخيط المعالجة الوحيد و34% لخيوط المعالجة المتعددة مقارنةً بمعالجات Intel Core من الجيل الثاني عشر من الفئات الأخرى غير سلسلة K. ويضمن هذا التطور الارتقاء بمستوى الأداء في الألعاب وإنشاء المحتوى.
  • ميزتي التوافق العكسي والأمامي مع اللوحات الأم من سلسلتي 600 و700، إلى جانب دعم ذواكر DDR5 وDDR4.
  • تحسين كفاءة استهلاك الطاقة مع تقنية Intel Dynamic Tuning Technology، وتعزيز استخدام الطاقة بما يوفر أداءً أفضل لكل واط مقارنةً بالأجيال السابقة.

إطلاق سلسلة N-series من معالجات Intel للحوسبة من الفئة الأساسية

طرحت إنتل اليوم، بعد الإعلان عن إيقاف علامتي Intel Pentium وIntel Celeron، معالجاً جديداً ومعالج Core i3 في فئة N-series، والتي تتميز بإمكانات مخصصة للقطاع التعليمي والحوسبة من الفئة الأساسية والتطبيقات الأصيلة في خدمات حوسبة الحافة لإنترنت الأشياء. وتتميز الأجهزة المزودة بهذه المعالجات بما يلي:

  • نوى جديدة عالية الكفاءة (البنية الهندسية المصغرة التي تحمل الاسم الرمزي جريسمونت) مدمجة في تقنية المعالجة إنتل 7.
  • أداء أفضل بنسبة تصل إلى 28% في التطبيقات و64% في الرسومات مقارنةً بالجيل السابق.
  • سلسلة Intel Core i3 N-series التي تم إطلاقها للمرة الأولى، حيث توفر أداء أفضل في التطبيقات بنسبة 42% وفي معالجة الرسومات بنسبة 65% مقارنةً بالجيل السابق.
  • إمكانية تشغيل فيديو عالي الدقة لما يصل إلى 10 ساعات دون الحاجة إلى إعادة شحنها.
  • نسخة جديدة من برنامج فك الترميز AV1، ومعالج عرض عالي الدقة، ومعالجة البنية التحتية الجديدة IPU المحسنة، ودعم الكاميرا من اتحاد مصنعي معالجات الهواتف المحمولة.
  • حلول اتصال معززة مع تقنية Intel Wi-Fi 6E (جيجابت بلس) فائقة السرعة وبلوتوث 5.2.
  • ذاكرة مرنة (تقنية LPDDR5 وDDR5 وDDR4) وخيارات تخزين (UFS وSSD وeMMC).

وتستهدف هذه المعالجات شريحتي الطلاب والمستهلكين ممن يحتاجون إلى أسعار منخفضة تستند على القيمة بجانب الأداء الجيد والتجربة المتميزة في اتصالات الفيديو والإنتاجية. وتشير التوقعات إلى إطلاق أكثر من 50 تصميم في عام 2023 من شركات إيسر وديل وإتش بي ولينوفو وأسوس، فيما تواصل إنتل تصدّر الشراكات في نظامي ويندوز وكروم أو إس.

وعلى صعيد التطبيقات الأصيلة في خدمات حوسبة الحافة لإنترنت الأشياء، وتتميز سلاسل معالجات Intel Atom processors x7000E وIntel Processor N-series وIntel Core i3 N-series، التي تُعد الأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، بمعالجة الصور والوسائط وواجهة التعلم العميق. ويتم استخدام هذه المعالجات في لافتات محال البيع بالتجزئة والأكشاك وأنظمة نقاط البيع وأجهزة التصوير الطبي المحمولة ومعدات أتمتة المكاتب، مثل آلات التصوير، وفي أجهزة الأمن والسلامة، مثل مسجلات الفيديو الموصولة إلى الشبكة من الفئة الأساسية ومنظومات الذكاء الاصطناعي المستقلة.

قال أنوس باناي، نائب الرئيس التنفيذي، والرئيس التنفيذي للمنتجات لدى “مايكروسوفت”:” نعمل بشكل وثيق مع Intel استنادا إلى أرفع معايير الابتكار لتوفير حواسيب شخصية تتمتع بأفضل أداء ممكن بصحبة نظام التشغيل  Windows 11، وغيرها من المنتجات التي ستعلن عنها Intel اليوم.

وأضاف:”يمثل عملاؤنا أولوية خاصة، حيث نوفر  لهم فرصة الاستفادة من التحسينات الجوهرية، لا سيما على صعيد تطوير الدعم المتاح لنظام Windows لبرنامج Intel Hybrid Guided Scheduler، والتجارب الجديدة الهادفة، مثل with the Intel Movidius VPU التي تمهد لحقبة جديدة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، بدءًا من Windows Studio”.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق