اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

«هاي أون لايف»… مغامرة كوميدية عبر المجرة

أسلحة «حية» تتحدث مع اللاعب في عالم طريف وتدمج عناصر القتال وحل الألغاز واكتشاف الطرق الجديدة

تفتقر ألعاب القتال والتصويب بطبيعتها إلى عنصر الفكاهة. إلا أن هذا الأمر لم يكن عائقاً أمام تطوير لعبة «هاي أون لايف» High on Life التي تقدم عناصر هذه الفئة من الألعاب بصحبة وابلٍ من الجمل المضحكة التي لا تنتهي طوال مدة اللعب. وتقدم هذه اللعبة نكهة جديدة في فئة ألعاب أصبحت مكررة نوعاً ما. واختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة على جهاز «إكس بوكس سيريز إكس»، ونذكر ملخص التجربة.

قصة طريفة عبر المجرة

تدور أحداث اللعبة حول شخصية تخرجت في المدرسة، ليس لديها عمل أو طموح، إلى أن تغزو مخلوقات فضائية شريرة كوكب الأرض لتستخدم البشر كنوع من المخدرات. ويبدأ اللاعب رحلة كسب المال باستخدام أسلحة «حية» تتحدث معه بشكل مستمر وطريف، اسمها «غاتليانس» Gatlians، بحيث يجب عليه التجول في المجرة وجمع الموارد اللازمة والتفاعل مع شخصيات عديدة فريدة من نوعها بهدف مواجهة قائد المخلوقات الفضائية لإنقاذ البشرية.

ويستخدم اللاعب 5 أسلحة «حية»، كل منها لديها 3 قدرات مختلفة تساعد اللاعب في قتال مختلف أنواع الأعداء والتنقل عبر المراحل، إلى جانب تقديم سكين لديها قدرة واحدة فقط. ويمكن استخدام القدرة الخاصة لكل سلاح لحل الألغاز المختلفة، إلى جانب حصول اللاعب على قدرات وتطويرها خلال تقدمها في المراحل، وذلك من خلال متاجر خاصة أو في صناديق مخفية.

الجدير ذكره، أن مطور سلسلتي الرسوم المتحركة الطريفة Rick and Morty وSolar Opposites قد ساهم في تطوير هذه اللعبة؛ الأمر الذي يعني أن الجمل المضحكة مدروسة من شخص لديه خبرة كبيرة في هذا المجال.

مزايا لعب ممتعة

تقدم اللعبة نمط القتال والمغامرات الاستكشافية التي تتطلب من اللاعب الحصول على قدرات جديدة والعودة إلى مواقع سابقة للوصول إلى مناطق كان يستحيل الوصول إليها قبل استخدام تلك القدرات. ويجب على اللاعب القتال لعبور أماكن خطرة قبل الوصول إلى أهداف محددة وقتال الأعداء الكبار. ويجب على اللاعب توقيت قفزاته بين المنصات والمباني المختلفة للوصول إلى أماكن مختلفة أو حلّ الألغاز لفتح طرق جديدة للتقدم. كما يمكنه التفاعل مع شخصيات عالم اللعبة في مناطق عديدة والتحدث معها.

وسيشعر اللاعب بأن لكل سلاح شخصيته الخاصة به، سواء من كلامه الطريف مع اللاعب أو هيئته بعيونه المضحكة، والكثير غيرها من العوامل الأخرى، لدرجة أنهم سيصبحون أصدقاء له خلال المغامرة الممتعة. ويمكن للاعب اختيار بعض الردود لدى التحدث مع الأسلحة، ولكنها هي الشخصيات الرئيسية في اللعبة عوضاً عن شخصية اللعب الصامتة. وسيستمع اللاعب إلى كلام وطرائف الأسلحة لنحو 12 ساعة دون أن يشعر بتكرار جمل محددة، وهو أمر مهم لدى التفاعل مع شخصيات مصاحبة للاعب طول رحلته الرقمية.

وتكسر اللعبة حاجز «الجدار الرابع»، أي أنها تدرك بأنها لعبة وتوجد ألعاب أخرى غيرها، لتتحدث مع اللاعب حول ذلك، مثل مواجهة اللاعب للغز ما وقول مسدسه بأن تصميم هذه المرحلة غير جيد، وأن اللعبة ستحصل على تقييمات غير جيدة من صحف ومواقع تقييم الألعاب، أو محاكاة قتال عدو بشكل يشابه ذلك الموجود في لعبة Metal Gear Solid، أو قتال أطفال مخلوقات فضائية ليقول السلاح بأن قتال الأطفال في اللعبة سيجعلها تخسر تقييم أنها مناسبة لجميع الأعمار. وتجدر الإشارة إلى أن بعض المحادثات الطريفة تأخذ منحنى للبالغين، ولذلك تم تقييم اللعبة على أنها مناسبة لمن تبلغ أعمارهم 17 عاماً أو أكثر. ومن الطرائف في اللعبة وجود صالة للسينما تعرض فيلم رعب كاملاً من العام 1990 اسمه Demon Wind مدته ساعة ونصف الساعة، والذي يمكن مشاهدته والاستماع إلى تعليق شخصيات في السينما على مجرياته.

مغامرات كونية بصحبة أسلحة طريفة في لعبة «هاي أون لايف»

مواصفات تقنية

رسومات اللعبة جميلة جداً ومليئة بالألوان، وهي ميزة غائبة عن معظم ألعاب القتال والتصويب من المنظور الأول التي غالباً ما ترسم عالماً مظلماً بألوان قاتمة نسبياً. وسيشهد اللاعب عوالم مليئة بالغابات والأنهار المشبعة بالعناصر النووية ومنازل ملونة بشكل غريب ووديان وصحارى فريدة من نوعها. وتستخدم اللعبة آلية «مطاطية» لتحريك الأسلحة تزيد من طرافتها وتمنحها تميزاً لطيفاً خلال مجريات المعارك.

ويمكن القول بأن اللعبة عبارة عن فيلم كارتوني تفاعلي بسبب أسلوب الرسم الفريد فيه، والصوتيات الطريفة في كل شيء؛ من أصوات الطلقات النارية أو إضافة الرصاص إلى السلاح أو هزيمة الأعداء ووقوعهم على الأرض، وغيرها. كما يستطيع اللاعب تعديل كمية الحوار غير الأساسي في اللعبة وخفضه إن كان يحتاج إلى التركيز على عالم اللعبة أكثر مما تقوله الأسلحة والشخصيات الأخرى.

وبالنسبة للمواصفات التقنية المطلوبة لعمل اللعب، فهي معالج «إنتل كور آي 5 4430» رباعي النوى بسرعة 3 غيغاهرتز (يُنصح باستخدام معالج «إنتل كور آي 5 6402» رباعي النوى بسرعة 2.8 غيغاهرتز، أو «إيه إم دي رايزن 5 2600» بسرعة 3.4 غيغاهرتز، أو أفضل)، وبطاقة رسومات من طراز «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 1060» بذاكرة رسومات تبلغ 3 غيغابايت أو «إيه إم دي راديون آر 9 290 إكس» بذاكرة رسومات تبلغ 4 غيغابايت (يُنصح باستخدام بطاقة «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 2060» بذاكرة رسومات تبلغ 6 غيغابايت، أو «إيه إم دي آر إكس 5600 إكس تي» بذاكرة رسومات تبلغ 6 غيغابايت، أو أفضل)، و8 غيغابايت من الذاكرة، و50 غيغابايت من السعة التخزينية، ونظام التشغيل «ويندوز 10» بدقة 64 بت.

معلومات عن اللعبة

> الشركة المبرمجة: «سكوانش غايمز» Squanch Games www.SquanchGames.com

> الشركة الناشرة: «سكوانش غايمز» Squanch Games www.SquanchGames.com

> نوع اللعبة: تصويب من المنظور الأول First – person Shooter

> أجهزة اللعب: «إكس بوكس سيريز إس وإكس» و«إكس بوكس وان» والكومبيوتر الشخصي

> تاريخ الإطلاق: 12 – 2022

> تصنيف مجلس البرامج الترفيهية ESRB: لمن تبلغ أعمارهم 17 عاماً أو أكثر

> دعم للعب الجماعي: لا


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق