اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

 إيلون ماسك يعيد حساب ترامب في تويتر

أعلن إيلون ماسك أنه سيسمح باستعادة دونالد ترامب لحسابه في تويتر بعد أن صوت مستخدمو المنصة بنسبة 52% مقابل 48% لصالح عودة الرئيس الأمريكي السابق للتغريد بعد غياب دام ما يقرب من عامين.

وقد نشر ماسك يوم الجمعة الماضي استطلاعًا للرأي يسأل عما إذا كان يجب عليه “إعادة الرئيس السابق ترامب”. وخلال 24 ساعة صوّت أكثر من 15 مليون شخص، مع 51.8% صوتوا لصالح إعادة ترامب على تويتر.

اعتبارًا من يوليو 2022؛ عندما قدمت منصة تويتر تقرير أرباحها ربع سنوي الأخير، كان لديها نحو 237.8 مليون مستخدم نشيط يوميًا، ومع ذلك؛ عندما انتهى استطلاع الرأي الذي أطلقه ماسك يوم السبت بمشاركة جزء صغير من قاعدة المستخدمين، تم إلغاء حظر حساب ترامب، بالرغم من عدم توضيح هل كل المشاركين في الاستطلاع حسابات حقيقية أم بينهم بوتات (Boots).

يمهد القرار الذي طال انتظاره من ماسك الطريق لعودة الرئيس السابق إلى منصة التواصل الاجتماعي حيث كان سابقًا أكثر مستخدميها تأثيرًا، وإن كان مثيرًا للجدل. مع ما يقرب من 90 مليون متابع، غالبًا ما حركت تغريداته الأسواق، وحددت دورة الأخبار وقادت جدول الأعمال في واشنطن.

ولكن ترامب قال سابقًا: “إنه يرى الكثير من المشاكل في تويتر، وسيلتزم بمنصته الخاصة للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال) (Truth Social)”.

لكن من المتوقع أن يغير ترامب رأيه هذا في أي لحظة، وهذا سيكون له تداعيات سياسية كبيرة، لأنه أعلن قبل أيام عن ترشحه للانتخابات الرئاسية لعام 2024، وبهذه الخطوة أعطاه ماسك أداة قوية في حملته الانتخابية.

وقد جاء حظر ترامب المثير للجدل بعد أيام من أعمال الشغب في 6 يناير 2021 في مبنى الكابيتول – مقر الكونغرس الأمريكي – حيث احتج المتمردون بعنف على نتائج الانتخابات الأمريكية لعام 2020 التي خسرها ترامب.

طوال فترة رئاسة ترامب؛ كان موقع تويتر محوريًا في رئاسته وهي حقيقة أفادت المنصة أيضًا في شكل ساعات لا حصر لها من تفاعل المستخدمين، وغالبًا ما قلل المسؤولون في تويتر آنذاك الخناق على حسابه مجادلين في بعض الأحيان أنه كمسؤول عام يجب أن يُمنح مجالًا واسعًا للتحدث.

ولكن مع اقتراب ترامب من نهاية فترة ولايته، وتزايد التضليل عبر تويتر بزعم تزوير الانتخابات؛ تغير الوضع، وبدأت الشركة بتطبيق ملصقات تحذير على تغريداته في محاولة لتصحيح مزاعمه المضللة قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2020. وفي أعقاب أعمال الشغب في مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021، حظرته المنصة إلى أجل غير مسمى.

وفي يوم 8 يناير 2021 حظرت المنصة حساب ترامب وأوضحت أسباب ذلك في منشور عبر مدونتها: “بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الأخيرة من حساب (@realDonaldTrump) والسياق المحيط بها – تحديدًا كيفية تلقيها وتفسيرها في تويتر وخارجه – قمنا بتعليق الحساب نهائيًا بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف”.

ولدى سؤال ترامب يوم السبت عن رأيه في شراء ماسك لموقع تويتر ووجوده عبر المنصة، أشاد ترامب بماسك لكنه تساءل عن كون الموقع سينجو من أزماته الحالية، حيث قال ترامب في ظهور افتراضي في اجتماع قيادة الائتلاف اليهودي الجمهوري: “لدى تويتر الكثير من المشاكل، ترى ما يحدث.. قد تنجح.. وقد لا تنجح “. ومع ذلك؛ قال ترامب إنه يحب ماسك وأحب أنه اشترى تويتر.

الجدير بالذكر أنه بعد فترة وجيزة من حظر ترامب عبر تويتر، حُظرت حساباته أيضًا في فيسبوك وإنستاجرام، ولكنه يمكنه أيضًا استعادة حساباته في أقرب وقت في يناير 2023، في حال وافقت إدارة ميتا ذلك في الاجتماع المقرر في يناير المقبل.




الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق