آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

روسيا تعلق اتفاق الحبوب… وتصعّد ضد بريطانيا

قالت إن مسيّرات استهدفت في سيفاستوبول سفنها المكلفة حماية شحنات الغذاء

بررت موسكو قرارها أمس بتعليق مشاركتها في اتفاق الحبوب، الذي أُبرم في إسطنبول في يوليو (تموز) الماضي برعاية الأمم المتحدة وتركيا، بهجوم مكثف استُخدمت فيه طائرات مسيّرة صباح أمس السبت، واستهدف سفناً عسكرية ومدنية تابعة لأسطولها في البحر الأسود المتمركز في خليج سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم، واتهمت به أوكرانيا وبريطانيا.

كما وجهت موسكو أصابع الاتهام، دون تقديم أدلة على ذلك، إلى أفراد من البحرية البريطانية فجروا خطي أنابيب «نورد ستريم» للغاز الشهر الماضي.

وأكدت موسكو أن الهجوم على القرم شمل «تسع طائرات مسيّرة وسبع مسيّرات بحرية» واستهدف سفناً تشارك في تأمين القوافل المسؤولة عن تصدير الحبوب الأوكرانية بموجب اتفاق إسطنبول.

وقالت وزارة الدفاع الروسية على «تلغرام»: «بالنظر إلى العمل الإرهابي الذي نفذه نظام كييف بمشاركة خبراء بريطانيين ضد سفن في أسطول البحر الأسود وسفن مدنية تشارك في (ضمان) أمن ممرات (نقل) الحبوب، تعلق روسيا مشاركتها في تطبيق الاتفاق حول صادرات المنتجات الزراعية من المرافئ الأوكرانية».

وصعّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتقاداته للاتفاق في الأسابيع الأخيرة، مشيراً إلى أن الصادرات من روسيا، وهي منتج رئيسي للحبوب، تضررت بسبب العقوبات.

ونقلت «وكالة تاس للأنباء» عن وزير الزراعة الروسي دميتري باتروشيف قوله، أمس السبت، إن موسكو مستعدة لتوريد ما يصل إلى 500 ألف طن من الحبوب إلى الدول الفقيرة خلال الأشهر الأربعة المقبلة بمساعدة تركيا.

واعتبرت وزارة الدفاع البريطانية الاتهامات الروسية «ادعاءات خاطئة»، هدفها «تحويل الانتباه» عن الاختلافات الداخلية بسبب الفشل الذي تواجهه قيادة بوتين في الحرب في أوكرانيا.

في حين أشار مسؤول أوكراني إلى أن الحادث سببه «تعامل القوات الروسية بإهمال مع متفجرات».

واتهم وزير الخارجية الأوكراني موسكو باستخدام «ذريعة كاذبة» لتعليق مشاركتها في ممر الحبوب بالبحر الأسود.

وكتب دميترو كوليبا على «تويتر»: «أدعو جميع الدول إلى مطالبة روسيا بوقف ألعاب الجوع التي تمارسها، والعودة للالتزام بتعهداتها».
… المزيد
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق