اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

iOS 16 يتيح تشغيل إجراءات واقعية دون استخدام اليدين

تسمح الوظائف الجديدة الموجودة ضمن نظام التشغيل iOS 16 للتطبيقات بتشغيل إجراءات في العالم الحقيقي دون استخدام اليدين.

وهذا يعني أنه يمكن للمستخدمين القيام بأشياء مثل بدء تشغيل الموسيقى عن طريق الدخول إلى غرفة أو تشغيل دراجة إلكترونية للتمرين بمجرد الركوب عليها.

وأخبرت شركة آبل المطورين في جلسة استضافتها خلال مؤتمر المطورين العالمي أنه يمكن أيضًا تشغيل هذه الإجراءات دون استخدام اليدين حتى إذا لم يكن مستخدم iOS يستخدم التطبيق بشكل نشط في ذلك الوقت.

وقد يؤدي التحديث، الذي يستفيد من إطار عمل التفاعل القريب من آبل، إلى بعض حالات الاستخدام المهمة حيث يصبح آيفون وسيلة للتفاعل مع الكائنات في العالم الحقيقي، إذا اختار المطورون وصانعو الملحقات اعتماد التكنولوجيا.

وخلال الجلسة، أوضحت آبل كيف يمكن للتطبيقات اليوم الاتصال بالبيانات وتبادلها مع ملحقات البلوتوث المنخفض الطاقة حتى أثناء التشغيل في الخلفية.

ومع ذلك، في نظام التشغيل iOS 16، تتمكن التطبيقات من بدء جلسة تفاعل قريب باستخدام ملحق البلوتوث المنخفض الطاقة الذي يدعم أيضًا النطاق العريض للغاية في الخلفية.

وفيما يتعلق بهذا، قامت آبل بتحديث المواصفات لمصنعي الملحقات لدعم جلسات الخلفية الجديدة هذه.

ويمهد هذا الطريق لمستقبل يكون فيه الخط الفاصل بين التطبيقات والعالم المادي ضبابيًا. ولكن يبقى أن نرى ما إذا كان صانعو الأجهزة والتطبيقات التابعة لجهات خارجية يختارون استخدام الوظيفة.

وتعد الميزة الجديدة جزءًا من تحديث أوسع لإطار عمل التفاعل القريب من آبل، الذي كان محور جلسة المطورين.

وتم تقديم هذا الإطار في WWDC 2020 مع نظام التشغيل iOS 14. ويسمح هذا الإطار لمطوري تطبيقات الجهات الخارجية بالاستفادة من شريحة U1 ضمن أجهزة آبل وغيرها من ملحقات الجهات الخارجية.

iOS 16 يصل في وقت لاحق من العام

يشغل إطار العمل هذا إمكانات البحث الدقيق التي توفرها AirTag التي تسمح لمستخدمي آيفون بفتح تطبيق Find My ليتم إرشادهم إلى موقع AirTag الدقيق باستخدام أسهم الاتجاه عبر الشاشة جنبًا إلى جنب مع الإرشادات الأخرى التي تتيح لك معرفة مدى بعدك من AirTag أو إذا كان من الممكن أن يكون AirTag موجودًا في طابق مختلف.

ويتمكن مطورو التطبيقات من إنشاء تطبيقات تفعل مثل هذه الأمور مع نظام التشغيل iOS 16. ويرجع ذلك إلى القدرة الجديدة التي تسمح لهم بدمج ARKit – مجموعة أدوات مطور الواقع المعزز من آبل – مع إطار عمل التفاعل القريب.

ويسمح ذلك للمطورين بالاستفادة من مسار الجهاز كما تم حسابه من ARKit. ويمكن لأجهزتهم توجيه المستخدم إلى عنصر في غير محله أو كائن آخر قد يرغب المستخدم في التفاعل معه.

ويحصل المطورون من خلال الاستفادة من ARKit على معلومات عن المسافة والاتجاه أكثر اتساقًا. وذلك بالمقارنة مع استخدام التفاعل القريب وحده.

ومع ذلك، ليس من الضروري استخدام الوظيفة مع الملحقات الشبيهة بـ AirTag المصنعة من قبل جهات خارجية فقط.

وقامت شركة آبل بتجربة حالة استخدام أخرى حيث يمكن للمتحف استخدام ملحقات النطاق العريض للغاية لتوجيه الزوار من خلال معروضاته.

وبالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام هذه الميزة لتراكب الأسهم الاتجاهية أو كائنات AR الأخرى في الجزء العلوي من عرض الكاميرا للعالم الحقيقي حيث تساعد في توجيه المستخدمين إلى كائن أو ملحق Ultra Broadband.

كما أظهرت آبل بإيجاز كيف يمكن أن تظهر فقاعات AR حمراء عبر شاشة التطبيق أعلى عرض الكاميرا للإشارة إلى الطريق.

وتضع هذه الوظيفة على المدى الطويل الأساس لنظارات آبل الذكية ذات الواقع المختلط. ومن المفترض أن تكون التطبيقات التي تعمل بالواقع المعزز جوهر التجربة.

ويتم طرح الوظيفة المحدثة لمختبري النسخة التجريبية من iOS 16 الذي يصل إلى الجميع في وقت لاحق من هذا العام.

iOS 15.5 يصل قبل المؤتمر السنوي لمطوري آبل


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق