آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

كل ما تريد معرفته عن عملية «إلعاد» – أخبار العالم

 هزة كبيرة تعرضت لها إسرائيل بعد تنفيذ عملية إلعاد الهجومية في الداخل الإسرائيلي والتي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين، بالإضافة إلى إصابة 4 جرحى أمس الأول الخميس.

عمليات البحث تتواصل ورسائل إلى حماس

وتواصلت اليوم عمليات البحث عن منفذين العملية من رأس العين شمالًا وحتى إلعاد جنوبًا والخط الأخضر شرقًا، ووفقًا لما ذكره موقع «عرب 48»، فإن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تدرس تخفيض العمال من غزة الذي يُسمح لهم بالعمل داخل الخط الأخضر أو منعهم من الأساس، وذلك في رسالة لقادة حركة «حماس» في القطاع.

وفجر أمس الجمعة، نشرت الشرطة الإسرائيلية وجهاز «شاباك» الإسرائيلي اسمي وصورتي المشتبهين بتنفيذ عملية الطعن في مدينة إلعاد وهي مدينة حريدية أي يسكن فيها المتدينين اليهود في إسرائيل، والمشتبهان هما صبحي عماد أبوشقير البالغ من العمر 20 عامًا، وأسعد يوسف الرفاعي البالغ من العمر 19 عامًا من قرية «رمانة» بمحافظة جنين الفلسطينية.

اعتقال والد أحد المشتبهين بتنفيذ العملية

صباح أمس الجمعة، أفادت وسائل الإعلام الفلسطينية باعتقال والد أحد المشتبهين بتنفيذ العملية، وذلك بقرية قرب مدينة عكا.

تفاصيل العملية

وقُتل 3 إسرائيليين وأصيب 4 آخرين طعنًا بفأس وهرب المنفذان، وتشتبه شرطة الاحتلال الإسرائيلي بأن هناك منفذين للعملية أحدهما يحمل فأسًا والآخر سكينًا وفأسًا، في وقت دعا فيه جهاز الأمن العام الإسرائيلي وجهاز الشرطة إلى التبليغ عن أي اشتباه أو معلومات حول منفذين تلك العملية، كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنهما دون سوابق أمنية.

ونشرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في المدينة والمناطق القريبة منها حواجز للبحث عن سيارة، قال شهود عيان إنها غادرت المنطقة بعد العملية.

التحقيقات الأولية أفادت بأن المنفذات يعرفان منطقة إلعاد جيدًا وقد هاجما شخصًا في سيارة في البداية وأشخاص آخرين في شوارع البلدة، وبعد ذلك واصلا طريقهما إلى متنزه ألعاب وملعب كرة سلة، وهاجما حارسًا أصيب بجروح خطيرة، قبل أن يتوجها نحوس حرش قريب من المكان ليهاجما سائقًا بموقف سيارات أصيب هو الآخر بجروح طفيفة لتختفي آثارهما بعد ذلك.

مشاورات أمنية ليلية

رئيس الحكومة الإسرائيلي نفتالي بينيت أجرى مشاورات أمنية ليلة الحادث بمشاركة وزارء الأمن الداخلي والخارجية والجيش وقادة الشرطة وجهازي الموساد والشابام ومسؤولين أمنيين آخرين، وتقرر بعد هذه المشاورات تمديد فرض الإغلاق على الضفة الغربية المُحتلة وقطاع غزة حتى غدًا الأحد.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق