آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

برنامج غربي لـ«إنهاك» روسيا | الشرق الأوسط

موسكو تهاجم كييف «القريبة في سلوكها من داعش»… وتحذّر من تفكيك أوكرانيا

خلص الاجتماع العسكري، الذي استضافه وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في قاعدة عسكرية بألمانيا، بمشاركة نحو 40 دولة، إلى تبني برنامج غربي، يشمل تعهدات بتقديم مزيد من الأسلحة إلى أوكرانيا من جهة، وإنهاك روسيا وتعقيد مهمتها في تهديد دول الجوار من جهة أخرى.

وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الذي استضاف المحادثات في قاعدة رامشتاين الجوية: «إن الأسابيع المقبلة شديدة الأهمية في مجرى الحرب الروسية على أوكرانيا»، مضيفاً أن المناقشات مع الحلفاء ركزت على تعزيز قدرات الجيش الأوكراني على المدى الطويل. وأكد أن الاجتماع الأمني «سيكون مجموعة عمل للتواصل الشهري لتقييم قدرات أوكرانيا». وقال أوستن إن روسيا خسرت كثيراً من المعدات والجنود في الحرب، وتواجه صعوبة في استبدال المعدات التي خسرتها بسبب العقوبات التي فرضت عليها». ووصف تهديدات الرئيس الروسي باستخدام السلاح النووي بالأمر الخطير، قائلاً: «إن الجميع سيخسر إذا اندلعت حرب نووية».في الأثناء، هاجم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في موسكو، أمس، «تصرفات كييف القريبة من سلوك مقاتلي (تنظيم داعش) الإرهابي». واستبق بوتين مطالب غوتيريش بوقف النار والسماح بإجلاء المدنيين المحاصرين في منطقة آزوفستال في ماريوبول بالقول: «نسمع أن هناك مدنيين في آزوفستال، يجب على الجيش الأوكراني إطلاق سراحهم، وإلا فإن تصرفه سيكون مثل (داعش)».

في غضون ذلك، حذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للمرة الأولى مما سماه «خطراً فعلياً» لاندلاع حرب عالمية ثالثة، معتبراً أن «الخطر جسيم وفعلي ولا يمكن الاستهانة به». وتابع لافروف أن موسكو ستواصل محادثات السلام مع كييف التي اتهمها بـ«التظاهر» بالتفاوض.

أما سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف فقدم تحذيراً آخر غير مسبوق، بحديثه عن احتمال تفكك أوكرانيا إلى دويلات عدة. وقال إن الغرب شجّع أوكرانيا على معاداة روسيا، وإن «عنصر العلاقات مع روسيا كان الوحيد الذي يربط بين الشعوب التي تقطن أوكرانيا».


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق