آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

“النية مطية”.. رمضان عبد الرازق يوضح معناها ويحكي قصة عجيبة


03:23 م


الثلاثاء 28 ديسمبر 2021

كتب- محمد قادوس:

أوضح الدكتور، رمضان عبد الرازق، عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف، معنى مقولة “النية مطية”، قائلًا إن النية وسيلة مواصلات توصل الانسان إلى ربنا- سبحانه وتعالى-، مشيرًا إلى أن النية هي التي تحدد الكلمة التي يقولها الانسان، هل هي حق أم باطل، خير أم شر، هل يوجد بها ثواب أم هي عقاب، ناصحا الجميع بحفظها.

واستشهد عضو اللجنة العليا بالأزهر الشريف بقول الله-تعالى- في سورة ق “مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ”، وفي سورة الملك “وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ ۖ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ*أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ”، وفي سورة البقرة “وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا”.

وقال عبد الرازق، عبر فيديو نشره عبر قناته على يوتيوب، إن النبي- صلى الله عليه وسلم- أمرنا ان نقول الكلمة الطيبة للإنسان والحيوان والنبات والبيئة، ساردًا قصة وردت عن الإمام السبكي الكبير، وهو من علماء الأزهر الكبار، “هو وابنه كانوا في منزل خلف الجامع الأزهر فالأب ماكث بالغرفة يقرأ وابنه ماكث في الصالة يقرأ، والباب مفتوح، فدخل كلب فالأب يقول للكلب اخرج يا كلب يا ابن الكلب، فالأب من داخل الغرفة، قال له يا بني أثمت، فرد الابن وقال يا أبت أليس كلبا وابن كلب، فرد الأب وقال نعم يا بني ولكن “شرط الجواز عدم قصد التحقير”، أي أنه شرط ان الإنسان يجوز له أن يقول هذا الأمر، ولا يكون من داخلك بتقوم بتحقيره.

وأضاف عبدالرازق متعجبا: سبحان الله إذا كان هذا الأدب مع الحيوان فكيف يكون مع الناس، مستشهدا في ذلك بقول الله- تعالى- في سورة الإسراء “وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا”.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق