آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«السيادي» السوداني الجديد يثير قلقاً أممياً وغربياً

عبرت دول «الترويكا» المعنية بالسودان، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج، في موقف مشترك نادر مع دول الاتحاد الأوروبي وسويسرا، عن «القلق البالغ» من إعلان قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، تشكيل مجلس سيادي جديد في البلاد، في موقف نددت به أيضاً فرنسا، وفرق العمل المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي التي طالبت أيضاً بـ«الإطلاق الفوري وغير المشروط» لجميع المسؤولين المدنيين «المحتجزين بشكل غير قانوني»، وبينهم رئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك.

ووصف البيان المشترك الذي وزعته وزارة الخارجية الأميركية، ما حصل الخميس، بأنه «انتهاك للوثيقة الدستورية لعام 2019» لأنه «أحادي» و«يقوض التزام الجيش في شأن احترام الإطار القانوني المتفق عليه»، فضلاً عن أنه «يعقد الجهود الرامية إلى إعادة عملية الانتقال الديمقراطي إلى مسارها». وحض البيان على «تجنب أي خطوات تصعيدية أخرى»، مطالباً بإطلاق حمدوك وأعضاء الحكومة الانتقالية وإلغاء حال الطوارئ من أجل «إتاحة المجال لإجراء حوار حقيقي وبناء».

من جهة ثانية، أدى قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو، اليمين الدستورية نائباً للبرهان في مجلس السيادة، مع بقية أعضاء المجلس الجدد، ما عدا ثلاثي الكفاح المسلح، الموقعين على اتفاق سلام جوبا وهم مالك عقار، الهادي إدريس، الطاهر حجر. وأثناء ذلك، أعلنت حركات موقعة على اتفاق جوبا، رفضها للقرارات، وعدتها انقلاباً، رافضة قرار تعيين قادتها في المجلس دون استشارتها، وعدته خيانة لثورة الشعب والحلفاء.
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق