آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

وزير التعليم: المملكة حولت جائحة كورونا إلى فرص لتطوير المناهج والخطط الدراسية

اختتم قادة الدول ووزراء التعليم في أكثر من 40 بلدًا أمس الخميس اجتماع التعليم العالمي، واعتماد “إعلان باريس للتعليم”، وهو نداء عالمي جاء بناءً على مبادرة اليونسكو وفرنسا؛ لزيادة الاستثمارات في مجال التعليم في أعقاب جائحة كورونا، وتعزيز الالتزام السياسي العالمي والوطني بالتعليم، حيث شارك وفد المملكة في اجتماعات المؤتمر العام لليونسكو برئاسة صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم.

وقال وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ في كلمة المملكة التي ألقاها خلال الاجتماع: “إن مناقشة التزاماتنا على الصعيد العالمي في هذا المؤتمر الهام، تأتي سعيًا لتحقيق مصلحة التعليم بعد جائحة كورونا، ولعرض المراحل البارزة من الإنجازات في تحقيق التنمية المستدامة للتعليم”، مبينًا معاليه أن التحديات التي واجهها التعليم خلال عامين؛ جعلت التعاون الدولي ضرورة للتخطيط لمستقبل شعوبنا وخلق الفرص لاختبار قدرتنا على الصمود في مواجهة أي تحديات جديدة، مؤكدًا التزام المملكة بالاستثمار في التعليم، ودعمها للدعوة العالمية للتعافي من فيروس كورونا ، ومن أجل مستقبل نوعي أكثر شمولًا وإنصافًا للتعليم.

وسائل التعلم الرقمية

وأضاف د. آل الشيخ أن وزارة التعليم في المملكة تعاملت مع هذا التحدي وتحركت بسرعة في توفير مجموعة كبيرة من وسائل التعلم الرقمية، إضافة إلى مناهج التعلم عن بُعد والمدمج، والبدء بالإصلاحات المكثفة لتطوير التعليم وفق أعلى المقاييس والممارسات الدولية، مشيرًا معاليه إلى أن أبرز الإصلاحات تمثّلت في التطوير المستمر للمناهج الدراسية، وتضمين مواضيع ومهارات ومحتويات جديدة تعزز التنمية المستدامة والمواطنة العالمية ومهارات القرن الحادي والعشرين، إضافة إلى ‎اعتماد التعلّم المدمج في جميع الخطط التعليمية، واعتماد نظام الفصول الثلاثة من رياض الأطفال حتى المرحلة الثانوية، إلى جانب استثمار البنية التحتية للتقنية في التعليم وتزويد العاملين في قطاع التعليم بمهارات المستقبل، وإقامة الشراكات الدولية، وتمكين القطاع الخاص ليكون شريكًا إستراتيجيًا في التعليم.

وأشار د. آل الشيخ إلى أن ‎الإصلاحات الأساسية للتعليم في المملكة تسعى لتحقيق عدد من الأهداف الإستراتيجية لمؤشرات الأداء الرئيسية المتعلقة برؤية المملكة 2030 التي تحدد الجهود الوطنية لتنفيذ إستراتيجيات التنمية المستدامة وجودة الحياة والتعليم للجميع، حيث انعكس هذا على تخصيص أكبر نسبة من ميزانية الدولة على التعليم في المملكة.

ونص إعلان باريس للتعليم على تعهد الدول المشاركة بزيادة الاستثمار في التعليم من خلال الاعتماد على التمويل العام، والتعاون بين القطاعين العام والخاص، وكذلك تعزيز المعونات الدولية لقطاع التعليم، واعتبارها أولوية بهدف تخصيص 0.7% من الناتج القومي الإجمالي في البلدان المانحة للمساعدات الإنمائية الرسمية.

تطوير مستقبل التعليم

ودعت اليونسكو عبر تقرير أصدرته حديثًا يضع تصوّرًا جديدًا لمستقبل التعليم بعنوان: “وضع تصوّر جديد لمستقبلنا معًا: عقد اجتماعي جديد للتعليم” إلى إصلاح المناهج وأساليب التدريس، ومراعاة التغيرات الناتجة عن العولمة وتغيّر المناخ والثورة الرقمية، إضافة إلى تعزيز التعليم القائم على أساس حقوق الإنسان واحترام التنوع الثقافي، ودمج التثقيف البيئي في جميع البرامج المدرسية، إلى جانب التدريب على استخدام الرقمنة وتعزيز الإتقان التقني ومهارات النقد والبصيرة الثاقبة في التعليم.

وزير التعليم: المملكة حولت جائحة كورونا إلى فرص لتطوير المناهج والخطط الدراسية - المواطن


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق