آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

صناعة الحرير وتربية دودة القز.. دعم حكومي ومطالب خاصة من المنتجين – مصر

وجه رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفي مدبولي، بالسعي من أجل توطين صناعة الحرير في مصر، وإعداد خطة متكاملة من أجل زيادة إنتاجية مصر من دود القز، وجاءت توجيهاته لوزيرة التجارة والصناعة، نيفين جامع، خلال جولته بمحافظة الوادي الجديد، بضرورة تدريب الأيدي العاملة على إنتاج الحرير، من أجل التخلي عن استيراده.

وناشد «مدبولي» أهالي مدينة الخارجة التابعة للوادي الجديد، التوسع في زراعة أشجار التوت اللازمة لتغذية دودة القز.

دعم الحكومة السابق لإنتاج الحرير

وأطلقت الحكومة مبادرة «واحة الحرير والصوب الزراعية» في شهر أكتوبر الماضي، بمحافظة الوادي الجديد على مساحة 180 فدانًا، ونفذت وزارة الزراعة وحدات لتربية دودة القز وأخرى من أجل استخلاص الخيوط الحرير، بجانب قيامها بإنشاء 3 صوب زراعية من أجل زراعة شجر التوت بشمال مدينة الخارجة على مساحة فدانين، وفي سبتمبر عام 2020، كلف الدكتور مصطفي مدبولي بإطلاق مبادرة لإنتاج الحرير الطبيعي.

إنتاج واستهلاك مصر من الحرير

ويرجع توطين إنتاج الحرير وتربية دودة القز، إلى عهد محمد على، إذ يستخدم خيط الحرير في صناعة السجاد اليدوي والقماش اليدوي، وتنتج مصر 1.5 طن من الحرير سنويًا، في الوقت نفسة تستهلك 350 طن في العام، ويعد إنتاج مصر لهذه الكمية هي زيادة ملحوظة بشكل كبير، وذلك بسبب اهتمام الحكومة المصرية بتربية دودة القز وتقديم الدعم للمربين بعد إعفاء استيراد بيض دودة القز من الضرائب والجمارك، بحسب حديث سامح أحمد مؤسس رابطة مربي دودة القز بمصر مع «الوطن».

نصائح للشباب عند الإقبال على تربية دودة القز

يقدم «سامح» نصيحة للشباب من أجل الاستثمار في تربية دودة القز والحرير، الذي يتمتع بمكاسب كبيرة، ولكن توجد بعض الشروط والنصائح يجب اتباعها عند الدخول في مجال إنتاج الحرير، منها توفر مساحة أرض لا تقل عن 4 قراريط لدى المستثمر الجديد، ويفضل ألا تقل عن نصف فدان، من أجل الحصول على أرباح مناسبة.

وعلى المستثمر الجديد، أن يتواصل مع قسم بحوث الحرير، ليتمكن من الحصول على أحدث دراسات جدول للمشروع، يقوم بعد ذلك بعمل تحاليل للتربة والمياه الموجود بالقرب منه، من أجل تحديد برامج التسميد للتربة، ليتجنب المشكلات الإنتاجية في المستقبل، بحسب «سامح»، مضيفًا أنه على الشاب القيام بطلب شتلات التوت من أماكن موثوقة، ليقوم بعد ذلك بزراعتها، وانتظار وصول الشجر إلى طول متر ونصف.

طلبات مربي دودة القز ومنتجي الحرير

جهود الدولة المبذولة في دعم مربي دودة القز وإنتاج الحرير، كبيرة وممتازة، حسبما أوضح «سامح»، ولكن يطمح منتجي الحرير في المزيد من الدعم، فهناك بعض الطلبات التي تخدم منتجي الحرير في مصر، عن طريق إلغاء الرسوم الجمركية بشكل حقيقي على استيراد دود القز، ويجب أن يكون هناك تسهيلا لخروج بيض دودة القز من المطار «لازم يتعامل معاملة خاصة»، وإعفاء مربيين دودة القز من الضرائب، من أجل جذب المستثمرين للدخول في مجال إنتاج الحرير.

ويرى «سامح» أنه يجب أن تعامل وزارة الزراعة معامل إنتاج البيض معاملة الصوب الزراعية، وعدم إدراجها ضمن المخالفات الإنشائية على الأراضي الزراعية «مش معمول عشان نسكن فيه»، وأما بالنسبة للبنوك التي تقدم قروضًا في مشروع الحرير، يجب أن تتخطى فكرة العقود الورقية والبطاقات الضريبية، لأن المستثمرين في هذا المجال لم يحصلوا على بطاقات ضريبية، بجانب أن تترك البنوك فترة سماح لسداد القروض لا تقل عن عام «المربي محتاج 6 شهور بس عشان الشجر بس يشتغل».


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق