آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

«رأس شيطان» بجنوب سيناء تستقبل السياح الباحثين عن الاستجمام والطبيعة – المحافظات

تعد جنوب سيناء كنزا للثروات الطبيعية، وتحتاج إلى من يسبر أغوارها عبر مواقعها المتفردة والتي تتميز بطبيعة خلابة حيث تمتد المحافظة على خليج السويس بسواحل يبلغ طولها أكثر من 600 كيلو متر.

وتتميز منطقة خليج العقبة  بجنوب سيناء بموقعها الجغرافي المتفرد حيث تقترب الجبال تقترب من خليج العقبة بدرجة كبيرة لدرجة أن الجبل يحتضن البحر في بعض المناطق والشريط الساحلي في خليج العقبة ضيق عكس خليج السويس ما جعله متفردا ويطلق عليه البعض «ريفيرا مصر»، لأن الجبال خلفها والبحر أمامها والمسافة بينهما تكاد تكون صفر، فضلا عن رأس الشطين أو ما تعرف بالعامية «رأس شيطان»، وهي كنز تمتلكه مصر بساحل خليج العقبة.

مخيمات بيئية وأسعار تناسب الجميع

صالح حسين صاحب أحد المخيمات برأس شيطان، 35 عاما، قال لـ«الوطن»، إن رأس شيطان هي أفضل مكان بساحل العقبة لأنها يتميز بالهدوء وقربها من مياه الخليج الزرقاء، موضحا أن رأس شيطان سميت بهذا الاسم لتسهيل نطقها لكنها في الأصل عبارة عن رأس جبلية تمتد في المياه وتفصل بين شاطئين في المنطقة لذا فإسمها الحقيقي هو رأس الشطين وأطلق عليها بعد ذلك اسم رأس شيطان.

وأوضح أن المنطقة تضم نحو 20 مخيما كلها علي الطراز البيئي والأجانب يفضلون المنطقة أكثر من مناطق أخرى لأنهم يريدون قضاء الوقت وسط الطبيعة ووسط أجواء بدائية، موضحا أن المنطقة تستقبل آلاف المصريين صيفا وشتاء لأنهم عرفوا من وسائل الإعلام أهميتها.

وأشار إلي أن المباني بسيطة معظمها مغطي بالحني وسعف النخيل والغرف ليست فارهة ويوجد مطعم واحد داخل كل مخيم ويمكن للسائح الطهي بنفسه والصيد من الخليج.

وأوضح أن الأسعار دفي المنطقة تتراوح بين 400 جنيه للفرد في غرفة مزدوجة و700 جنيه سعر الغرفة الفردية وتشمل الأسعار الفطار والعشاء.

 

رحلات وادي الوشواش

وأكد صالح ابن قبيلة القرارشة أنه يجري إعداد برنامج للسياح بزيارة منطقة وادي الوشواش وتناول العشاء البدوي هناك بعد السير على الأقدام مسافة تزيد عن 40 دقيقة.

وأكد أن «وادي الوشواش»، يقع خلف رأس شيطان في الجبال والوصول إليه يحتاج سيارة ربع نقل سواء دفع رباعي أو بدون دفع رباعي والمسافر يقطع مسافة بالسيارة لا تتعدى 30 كيلو مترا ثم يغلق الجبل الطريق ويبدأ السياح بالسير على الأقدام لمدة نصف ساعة للوصول إلى الوشواش وهي بحيرة يطلق عليها البدو اسم «بركة مياه»، بين الجبال لونها أخضر ويميل إلى الزرقة في بعض المناطق لأن المنطقة عبارة عن جبال الفيروز وجرانيت ورخام، ويستمتع السياح بصعود الجبال المحيطة والقفز داخل بحيرة المياه، وهناك خيمة بدوية يتناول السياح فيها العشاء بعد انتهاء الرحلة.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق