رياضة

الغموض يحيط مستقبل إريكسن بعد مرور 5 أشهر على واقعة السكتة القلبية



بداية من يوم الجمعة يكون قد مر خمسة أشهر بالتمام والكمال منذ أن شاهد العالم جميعًا لحظات رعب مذهلة، حيث انهار نجم منتخب الدنمارك ونادي إنتر ميلان كريستيان إريكسن على أرض الملعب خلال مباراة في بطولة يورو 2020، جمعت بين الدنمارك ضد فنلندا.


وعانى لاعب خط الوسط من سكتة قلبية، قبل أن يتماثل للشفاء، ولكن لا يزال مستقبله يواجه المجهول حتى الآن، ولا أحد يعرف هل بإمكانه استكمال مسيرته المهنية أم لا .


وبعد الحادث، تم نقل إريكسن إلى المستشفى في كوبنهاجن، وتم تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب، والذي من شأنه أن يمنع قلبه من الانزلاق إلى السكتة القلبية مرة أخرى.


هناك نوع من الجدل حول ما إذا كان الأطباء سيسمحون له باللعب مع إنتر ميلان مع جهاز إزالة الرجفان المجهز، على الرغم من أن القانون الإيطالي لا ينص على ذلك.


منذ 12 يونيو، لم تطأ قدم لاعب خط الوسط الدنماركي ملعب كرة قدم أو حتى ملعب تدريب، ولا يُعرف سوى القليل جدًا عن حياته اليومية مع أقصى قدر من السرية التي تُمنح لصانع ألعاب توتنهام هوتسبير السابق.


ولا يُسمح له بالتدريب في أي منشأة رياضية نظرًا للحقيقة التي تتطلب شهادة لياقة لا يمكن منحها أثناء تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب.


ماذا عن مستقبله الكروي؟


بحسب ما نشرته صحيفة “ماركا” الاسبانية، سيخضع إريكسن لسلسلة من اختبارات اللياقة البدنية في الدنمارك قبل نهاية العام، وستحدد هذه النتائج بعد ذلك ما إذا كان بإمكانه إزالة جهاز تنظيم ضربات القلب الذي يمنعه من مواصلة مسيرته المهنية في إيطاليا.


إذا كانت نتائج الاختبارات جيدة، فمن الممكن أن يستمر مع النيراتزوري، ولكن إذا تم تثبيت جهاز إزالة رجفان القلب، فسيتعين عليه المغادرة.


وتختلف هذه القواعد في إنجلترا والدول الاسكندنافية، وسيكون قادرًا على المشاركة في الرياضات الاحترافية مع تثبيت جهاز إزالة رجفان القلب.


كان هناك حديث عن عودة محتملة للاعب الدنماركي إلى فريقه السابق أياكس الهولندي، حيث لعب من 2009 إلى 2013 هناك، حيث يتواجد المدافع الدولي دالي بليند حاليًا في عملاق أمستردام، ويلعب بجهاز مزيل الرجفان المجهز خوفا من السكتة القلبية.


لكن على الرغم من ذلك، سيحتاج إريكسن إلى قبول تخفض كبير في راتبه من أجل إعادة الانضمام إلى النادي الهولندي، في الوقت الذي قد يطالب فيه إنتر ميلان برسوم نقل كبيرة.


أما بالنسبة للمستقبل القريب، يتسم إنتر ميلان بالهدوء، حيث كان لديهم بداية ممتازة للموسم مع سيموني إنزاجي في قيادة الفريق، ويدفع الفيفا الراتب الكامل لإريكسن لمدة عام تقويمي واحد.


 


 


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق