آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

أستاذ تاريخ: «حسن المحاضرة» دليل على حب جلال الدين السيوطي لمصر – فن وثقافة

قال الدكتور البيومي إسماعيل الشربيني، أستاذ ورئيس قسم التاريخ والحضارة بكلية الأداب جامعة دمياط، إن المؤرخ جلال السيوطي كان سليطا في الرد على منتقديه، حتى أنه قال للمؤرخ شمس الدين السخاوي: «حقير نقير لا يساوي في سوق العلم قطمير»، وكان ذلك يعبر عن ثقافة العصر التي تسود بين العلماء في عصر المماليك.

كان يفضل الخلفاء 

وأضاف «البيومي» خلال حواره ببرنامج «في المساء مع قصواء»، من تقديم الإعلامية قصواء الخلالي، المذاع على قناة «CBC»، أن إنتاجه في التاريخ كان بسيطا ويتمثل في «حسن المحاضرة»، و«الشماريخ في علم التاريخ»، و«تاريخ الخلفاء»، وكان متحاملا على النظام الذي كان يحكم مصر آنذاك ولم يهتم بالسلاطين أو تاريخهم إلا في نطاق ضيق، مقابل اهتمام كبير للخلفاء.

وتابع أستاذ ورئيس قسم التاريخ والحضارة بكلية الآداب جامعة دمياط، أنه كان يهتم بالخلفاء العباسيين ويتعاطف معهم واعتبر أن المماليك اغتصبوا الحكم من الخلفاء العباسيين، لترد عليه مقدمة البرنامج قائلةً: «كان يرفض المماليك لا النظام العسكري أو النظام المدني، فهو كان يناهض حالة اللانسب التي كانت تطلق على المماليك وكان يرفض انقطاع النسب والتسلسل ورغم ذلك فإنه لم يكن ممعنا في الحديث».

جدال بسبب السيوطي

وجادلت مقدمة البرنامج الضيف، بسبب قوله إنه استند في انتقاداته لجلال الدين السيوطي لما كتبه السخاوي، حيث ردت قائلةً: «السخاوي لم يمدح إلا نفسه».

وأشار إلى أن كتاب «حسن المحاضرة» في حب مصر والقاهرة الذي وصف فيه السيوطي مصر، دليل على حبه لمصر، إذ أصّل لتاريخ المصريين وحاول أن يجد لهم مكانة في سلسلة السلالات البشرية، وقال إن مصر عظيمة ومذكورة في القرآن وأتى بالأحاديث النبوية الشريفة التي تتناول مصر.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق