آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

وزير الزراعة يبحث مع «ايكاردا» الاستفادة من مخرجات البحوث والدراسات – مصر

التقى السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بالمهندس علي أبو سبع، مدير عام المركز الدولي للبحوث الزراعية في الأراضي الجافة «ايكاردا»، والوفد المرافق له، الذي يضم الدكتور ميشيل أفرام، رئيس مجلس أمناء المركز، والدكتور علاء حموية، المنسق الإقليمي.

تعاون وثيق بين وزارة الزراعة و«ايكاردا»

يأتي ذلك في إطار علاقات التعاون الوثيق والمثمر مع «ايكاردا»، وعرض المشروعات الجاري تنفيذها حاليا بينه ومراكز الأبحاث التابعة للوزارة، وكذلك استعراض الفرص المستقبلية لتوسيع أفاق التعاون بين الطرفين.

وجرى خلال اللقاء استعراض ومناقشة إعادة هيكلة المجموعة الاستشارية الدولية للبحوث الزراعية، التي تضم 16 مركزا دوليا، لتعمل تحت كيان واحد لخدمة القضايا الزراعية ذات الأولوية في الدول الأعضاء فيها.

وأشار «القصير» إلى الجهود التي بذلتها إيكاردا في مصر بصفتها الدولة المضيفة للبرنامج الاقليمي لحوض النيل وجنوب الصحراء الأفريقية، من خلال المساهمات البحثية والمشاريع المشتركة، ونقل التكنولوجيا وبناء قدرات المؤسسات البحثية المحلية وغيرها .

استنباط أصناف جديدة لمحاصيل القمح والشعير

وأكد الوزير على ضرورة تكثيف جهود التعاون بين المؤسسات الزراعية الوطنية و«ايكاردا»، في المجالات ذات الأولوية للدولة المصرية، خاصة فيما يتعلق بالزيادة الرأسية في الإنتاجية المحصولية، من خلال استنباط أصناف جديدة لمحاصيل القمح والشعير والمحاصيل البقولية، خاصة الفول البلدي، وكذلك في مجال إدارة عمليات ترشيد استخدامات المياه.

ولفت السيد القصير إلى أن الدولة تنفذ البرنامج القومي لتطوير وتحديث منظومة الري في أراضي الوادي والدلتا، كما تتطلع وزارة الزراعة إلى دعم التعاون مع «ايكاردا» في مجالات تحسين الأراضي الزراعية، وحمايتها من التصحر وزيادة الملوحة وكذلك رفع إنتاجية الضعيفة منها والهامشية، وكذلك تنمية المجترات الصغرى من خلال التحسين الوراثي، واستنباط سلالات جديدة تتحمل الإجهادات البيئية وذات عائد كبير.

وطالب وزير الزراعة، بأن تعمل «ايكاردا» على دعم المشروع القومي لتطوير وتحديث الري من خلال إجراء الدراسات العلمية والميدانية على أرض الواقع، لتحليل مردودات تطبيق تطوير وتحديث الري في المناطق المختلفة، والتوصل إلى آلية ونتائج مقرونة بالأدلة، وتوثيق تلك النتائج، وإمكانية استخدام نظام ‏مراقبة الري عن طريق القمر الصناعي؛ لتحديد الأماكن التي تروي بنسبة كبيرة، والأخرى «بشكل أقل».

إعداد الاستراتيجة الوطنية للتغيرات المناخية

‏كما تناول «القصير» خلال اللقاء، التغيرات المناخية وتأثيرها على الزراعة، موضحا أن الدولة المصرية تعد الاستراتيجة الوطنية للتغيرات المناخية، واقترح أن يجرى التعاون في ‏هذا الإطار مع «ايكاردا»، لما لها من خبرات كبيرة في هذا المجال.‏

من جانبه، أكد المهندس علي أبوسبع، أهمية العمل خارج الصندوق من خلال الأصول الوراثية، فيما يخص مسألة الأمن الغذائي، مؤكدا ‏أن مصر تتمتع بطاقات بحثية كبيرة لا تتوافر في دول أخرى بالإقليم، مطالبا بضرورة تخصيص موارد ‏للبحث في هذا المجال، لافتا إلى أن «ايكادرا»‏ سوف تعمل مع بنوك الجينات في الإقليم، خاصة في مصر ‏والمغرب .‏

وأعرب ميشيل أفرام عن شكره لدور الدولة المصرية في ‏احتضان مركز «ايكاردا»، بعد انتقاله من مدينة حلب، مؤكدا أن مصر متمثلة في وزارة الزراعة ومراكزها البحثية تمثل أكبر شريك للتعاون مع المركز في ‏منطقة الشرق الأوسط.

ولفت إلى استمرار «ايكاردا» في دعم العمل ‏الإنمائي والبحثي في مصر والدول العربية، بغرض مواجهة التحديات التي تؤثر على عملية التنمية الزراعية، وتهدد ‏استقرار العالم ووضع الأمن الغذائي، خاصة التحديات المتعلقة بالتغيرات المناخية.

حضر اللقاء الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور سعد موسى، المشرف على العلاقات الخارجية الدولية، والدكتور محمد علي فهيم، رئيس مركز معلومات تغير المناخ.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق