آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

كريمة السعدي تحلل خفايا النص لـ الدغمان 

قدمت الشاعرة كريمة السعدي نقدًا أدبيًا وتحليلًا وافيًا لكتاب “خفايا النص” للكاتب والباحث سعد الدغمان، والذي يضم قراءة في نصوص عراقية وعربية، وبيَّن من خلاله الإشكاليات في النصوص الأدبية، وبيان مواطن الضعف والقوة فيها سواء كان النص شعرًا أم نثرًا.

وأوضحت السعدي في تقديمها لكتاب “خفايا النص” أن الحاجة الملحة للنقد الأدبي جاءت لفهم المنتج الأدبي ومفاهيمه ومضامينه، والتعرف على توجهات الأدباء  والكتاب، والمدارس الأدبية التي يعتنقونها، لغرض الوقوف على نتاجهم الأدبي وأشكاله وما يحتوي من بناء وعناصر وطرق تشكيل للنص الأدبي، لذا جاءت هذه الدراسة لتوضيح بعض المفاهيم، ولو إن هذه الدراسة ليست الأولى على مستوى النقد الأدبي، فقد سبق الدغمان الكثير من الكتاب والنقاد الذين سبقوه، ليقدموا نقدًا فنيًا أدبيًا راقيًا يرقى بمستوى الفنون الأدبية ومؤلفيها، ولتبقى نموذجًا يحتذى به للشعراء والأدباء للجيل الجديد.

نصوص مختارة: 

ولفتت كريمة السعدي إلى أن النصوص المختارة من قبل الدغمان جاء بها ليوضح ويزيل بعض الغموض الذي يلف القصيدة، حيث تناول عددًا من النصوص الأدبية، منها قصيدة “أفول الطوفان” للشاعرة ساجدة الموسوي، كما عرض تجارب أخرى منها تجربة الشاعر كاظم الحجاج والذي وصف شعره بأنه جمع بين العقلانية والواقع، حيث أجاد الحجاج رسم الواقع بسخرية متقنة كما يصفه الدغمان، وتفرد بأسلوبه الأدبي، وأَخَذ عليه منتقدوه استهلاكية في الضحك.

وانتقل الدغمان في كتابه إلى الكاتب والناقد حاتم الصكر، الذي كتب مكاتيب عن القاص علي السوداني، وكذلك تطرق إلى الشاعر جواد الحطاب وسلط الضوء على السخرية اللاذعة في النص الشعري.

وتابعت الشاعرة  في تقديمها للكتاب أن الدغمان سلط الضوء على الشاعر سركون بولص الذي انتقل من كركوك للعيش في بغداد ثم استقر في أمريكا وقال عنه الدغمان إنه استطاع فك الترابط التاريخي بين الشكل والوزن ونجح بتركيزه على المعنى، كما طوع اللغة لصالح شعره، ليتنقل بعدها الكاتب إلى “المحسـوس واللامتناهـي” لطالـب عبـد العزيـز، حيث داخل الوعي الضمني في النفس الإنسانية ليتخذه طريقاً للمحسوس، كما يقول عنه الدغمان من خلال أبياته الشعرية، وأجاد في تصوير الثورة على الواقع بصمت أبلغ من الكلام.

انسجام النص وجمالية التكوين: 

أما في ما يخص النص وجمالية التكوين عند عادل السرحان في نصه “مثلنا تموت الفراشات” فأوضحت السعدي في تحليلها للكتاب أن الدغمان كتب عنه بوصفه انسجام النص وجمالية التكوين، حيث وظف السرحان النفي كركن أساسي فـي قصـيدته وبنى عليـه الصـورة الحسية التي رسمها بمخيلة القارئ.

ثم طاف الدغمان بعدها في نصوص الشاعر المبدع حميد سعيد في أبيات تكتمل معانيها عبر الاستفهام.

ورأت مقدمة الكتاب كريمة السعدي أن الدغمان فاجأ القراء باختيارات رائعة لمبدعين قدموا للشعر وللقصيدة الكثير من المفاهيم والمضامين والاستخدامات اللفظية والرمزية والاستفاهمية، التي أفادت المتلقي من القراء على فهم النصوص الشعرية بكل شفافية وسهولة مع فهم المعنى.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق