آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بسمة وهبة: مشتري مقتنيات أحمد زكي يتعهد بإهدائها لوزارة الثقافة – مصر

قالت الإعلامية بسمة وهبة، إن الفنان الراحل أحمد زكي، كان ضيفًا خفيفا على الحياة، إذ كان فنانًا عبقريًا، ترك علامة وأثرًا كبيرًا في كل بيت مصري، من خلال أعماله الفنية، «عاش حياته كلها كضيف، لكم أن تتخيلوا أن أحمد زكي عاش حياته كلها تقريبًا نزيل في الفنادق، عنده شقة أو اثنين لكن مكنش بيفضل يقعد فيهم عشان ميحسش إنه لوحده»، موضحة أنه في أحد لقاءاته التليفزيونية، قال إنه عندما نزل القاهرة أقام في بنسيون نجمة واحدة، وكلما يتقدم ويحصد شهرة ينتقل لفندق أكثر نجمة، «لحد ما فضل عايش ومكمل حياته كلها ولآخر يوم، برضو في أحد الفنادق».

سبب إقدام شخص على شراء مقتنيات أحمد زكي 

وتابعت خلال تقديمها برنامج «90 دقيقة»، الذي يُعرض على شاشة «المحور»، «بحثنا عن المقتنيات، وعلمنا أن شخصًا اشتراها، وتواصلنا معه، ورد علينا بمنتهى الذوق والاحترام، وقال إنه فضل شراؤها خوفًا من أن تصل إلى يد لا تقدرها»، وأن هذا الشخص، أكد للبرنامج أن المقتنيات موجودة في أي وقت لمن يريد الاطلاع عليها، «قالنا إنه مستعد يعمل أي حاجة نطلبها منه في سبيل إن المقتينات يتم الحفاظ عليها بشكل يليق بها، وبقيمة الفنان الراحل»، وهو ما يدحض ما أثير بشأن تهريب مقتنيات الراحل خارج مصر، او أنها تعرضت للإهمال: «المشتري تصرف بشكل رائع ومحترم، يدل على أن مصر بها الكثير من الرجال المحترمين».

وأردفت أن البرنامج طلب منه أن يهدي المقتنيات لوزارة الثقافة، كما أن المشتري وافق على الفور، ورد قائلًا: «تحت أمركم.. أي أن مقتنيات الأمبراطور أحمد زكي الشخص الذي اشتراها تقديرا لقيمتها، مستعد يهديها لوزارة الثقافة بناء على طلب من برنامجنا».

يجب الحفاظ على مقتنيات من يؤثر في حياتنا 

وأضافت «وهبة»، أن إحساس الوحدة وعدم الاستقرار الذي عاشه الفنان الراحل، كان كالإرث الذي انتقل إلى نجله الفنان الراحل هيثم زكي، والتي حلت ذكرى وفاته منذ أيام قليلة، إذ انتهى به المطاف إلى الوحدة، لأنه عاش وحيدا في أخر سنتين من عمره، «أحمد زكي ونجله توفيا، لكنهما سيظلان في قلوب المصريين، حتى مقتنياته هي كمان كأنها ضيفة في الدنيا دي زيه، خصوصا لما نسأل ونقول هي راحت فين؟»، مشددة على أنها من العادات منذ الفراعنة هي تخليد وتقدير الراحلين المؤثرين في حياتنا، هو حفظ مقتنياتهم وما تبقى منهم.

ليس هناك متحف يضم مقتنيات أحمد زكي حتى الآن 

وأشارت إلى عدم وجود متحف يضم مقتنيات الراحل رغم وفاته منذ نحو 16 سنة 2005، «أين متحف أحمد زكي؟ وأين مقتنياته؟ ما ذكرني بهذا الأمر، الأحاديث الكثيرة التي أثيرت مؤخرًا بشان متعلقاته، فالبعض قال إنها بيعت وستنتقل إلى دولة أخرى، وهناك من يقول إنها أهدرت، وهناك اتهامات من بعض أفراد أسرة الفنان الراحل لنقابة المهن التمثيلية بإهدار هذه المقتينات، أمر محزن للغاية، لأن فنان بقيمة وقدر أحمد زكي، لم يكن هناك شيء واضح، ومحدد بشأن مصير مقتنياته»، مشددة على أنه يستحق الاحتفاظ بمقتنياته، لأنها تعد جزءً أصيلا من تاريخ السينما المصرية.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق