آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

الأمم المتحدة تعلن اعتقال 16 من موظفيها وعائلاتهم بالعاصمة الإثيوبية – العرب والعالم

أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجارك، اليوم الثلاثاء، أن 16 من موظفي الأمم المتحدة وعائلاتهم اعتقلوا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وسط تقارير عن اعتقالات واسعة في أوساط المنحدرين من تيجراي، قائلا  للصحفيين في نيويورك: «نحن بالطبع نعمل بشكل نشط مع الحكومة في إثيوبيا لتأمين الإفراج عنهم فورا». 

مُطالبات بالإفراج عن موظفي الأمم المتحدة

ورفض «دوجارك» الإجابة على سؤال وجه له من أحد الصحفيين، جاء مضمونه:«إلى أي عرق ينتمي هؤلاء المعتقلين»، ليرد قائلا: «هؤلاء موظفون في الأمم المتحدة، وهم إثيوبيون، ونحن نود أن نرى أنه جرى إطلاق سراحهم، أيا كانت الإثنية الموضوعة على بطاقات هويتهم». 

وقالت اللجنة الإثيوبية لحقوق الانسان التي عينتها الحكومة الإثيوبية، مؤخرًا، إنها تلقت تقارير عديدة عن اعتقالات في العاصمة الإثيوبية لأشخاص من ذوي الإثنية التيجرية، بما في ذلك كبار سن وأمهات لديهن أطفال.

القبض على المئات من التيجريين 

وقال دانيل بيكلي، رئيس اللجنة، لرويترز، اليوم، إن اللجنة تراقب إلقاء القبض على المئات من ذوي الإثنية التيجرية في أديس أبابا.

ومن ناحيتها، أنكرت الشرطة شن حملة اعتقالات على أساس العرق، قائلة إنه يستهدفون فقط داعمي مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الذين يحاربون الحكومة المركزية.

وقال كل من فاسيكا فانتا، المتحدث باسم شرطة أديس أبابا، وليجيس تولو إنهما ليس لديهما أي معلومات حول القبض على القبض على موظفي الأمم المتحدة، وأضاف ليجيس: «إن أولئك الذين تم اعتقالهم هم إثيوبيون خرقوا القانون».

تصاعد الصراع بعد تقدم جبهة تيجراي جنوبا

وتصاعد خلال الأسابيع الأخيرة الصراع المستمر منذ عام في شمال إثيوبيا بين الحكومة وقوات تيجراي الموالية للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، بعد أن بدأت قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي التقدم جنوبا، وهددوا، هم وحلفائهم، بالتقدم باتجاه العاصمة أديس أبابا.

وأعلنت إثيوبيا حالة الطوارئ في الثاني من نوفمبر الجاري، وهو ما يسمح للحكومة  بالاعتقالات التعسفية لأي شخص مشكوك في تعاونه مع مجموعة إرهابية، بدون أمر محكمة.

وقيدت بريطانيا نصائحها للسفر لإثيوبيا، اليوم، ناصحة مواطنيها بمغادرة إثيوبيا في الوقت الذي ما تزال فيه الرحلات التجارية متاحة، وذلك بعدما نصحت الولايات المتحدة كل مواطنيها بمغادرة إثيوبيا بسرعة كلما أمكن.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق