آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

هبة السويدي: الوعي بمخاطر الحروق في المجتمع المصري في أدنى مستوياته – مصر

قالت الدكتورة هبة السويدي، مؤسسة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر، إن نسبة الوعي بمخاطر الحروق في المجتمع المصري م ازالت في أدنى مستوياتها، مشيرة إلى أنه وبعد حدوث أيا من حالات الحرق يسأل المواطنون عن الإجراءات التوعوية والوقائية التي يجب اتباعها بتلك الحالات، وتتلاشي بعد ذلك.

وأضافت هبة السويدي، خلال استضافتها ببرنامج «مساء DMC»، الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، المذاع على فضائية «DMC»، أنه وفي بعض الدول وبسبب التوعية والوقاية قلت نسب الحروق فيها، ما اضطر الدولة لإغلاق تلك المستشفيات أو تحويلها لمستشفى أخرى بتخصصات مختلفة، لافتة إلى أن حدوث حالة حروق لأي فرد من أفراد الأسرة يؤدى لذعر الأسرة بأكملها، وهي من تدفع الثمن.

وأوضحت أن المستشفي حضر لها حالات كثيرة لأباء حرقوا أبنائهم أو أزواج لزوجاتهم، كما أن هناك عدد من الأمهات ممن يعاقبوا أبنائهم بالحرق، متابعة: «الأمر السيء والمستغرب فوجئنا السنة اللي فاتت أن الأعداد بدأت تزيد، ولما بتكون بفعل فاعل الموضوع بيكون مؤلم للشخص».

ونوهت مؤسسة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر، بأنه «في أثناء الحروق الجسم بيحصله جفاف وهبوط في الدورة الدموية والقلب ممكن يقف، وكل ما بنسرع في إيداع الشخص للمستشفي بيكون أحسن، ومياه النار بتاكل في الجسم لأنها مواد كيماوية، وحاليا بنعمل نظام ستاليت مع كل مستشفيات الجمهورية علشان يلحقوا حالات الحروق لمدة 24 ساعة فقط وبعدين يبعتوهم لينا».

رغدة عبدالعزيز: نجحت في المرور بالكثير من المراحل الصعبة

من جانبها، قالت رغدة عبدالعزيز، بطلة من أبطال مؤسسة أهل مصر للتنمية، أنها وقعت لها حادثة أدت لاحتراق وجهها ويدها في عام 2013، ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن نجحت في المرور بالكثير من المراحل الصعبة واستطاعت حاليا الالتحاق بكلية الحقوق بالصف الدراسي الأول.

وأشارت إلى أنها خضعت للكثير من العمليات بعد التحاقها للمستشفي، وتأمل في أن تكون مستشاره وأن تنضم لمجلس النواب حتى تعمل على إيصال صوت مصابي الحروق للمواطنين والمسؤولين كافة: «نفسنا نعيش حياتنا زي أي حد ومنحسش باختلاف».

وفي نهاية الفقرة الحوارية أهدت الدكتورة هبة السويدي، مؤسسة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر، درع المستشفي للإعلامي رامي رضوان على مجهوداته المساندة للمستشفى، ودعمه المستمر للمرضى والعاملين فيها.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق