آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بلومبيرج تكشف فائدة إبعاد إيران عن سوريا


أطلقت روسيا وتركيا “عملية تشاور” جديدة  لتعزيز حل سياسي للحرب الأهلية التي دامت 10 سنوات في سوريا بشكل حاسم، لا يشمل إيران، وفقًا لما ذكرته شبكة “بلومبيرج”.

ويظهر الهدف، إنه تمهيدا للطريق لإعادة مشاركة دول عربية مع سوريا، وما يصاحب ذلك من تهميش للنفوذ الإيراني.

يأتي في ذلك في ظل مساعي أخرى لتهميش الوجود الإيراني في العراق كذلك.

منذ أن تم حل الحرب في ديسمبر 2016 عندما اجتاحت القوات الموالية للحكومة شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة، تركزت معظم العمليات حول ما يسمى بـ ” عملية أستانا ” التي بدأت في يناير 2017 ، والتي شاركت فيها كل من روسيا وتركيا وإيران.

وتؤيد دوائر غربية وجود عربي من غير إيران في إعادة إعمار سوريا،  والتي يعد دعمها الدبلوماسي أمرًا حاسمًا لإنهاء وضع البلاد المنبوذ.

لم تحقق أستانا أي تقدم سياسي في سوريا أو إعادة إعمار  حقيقة، لذا ، فليس من المستغرب أن تسعى روسيا والحكومة السورية إلى طريق آخر للمضي قدمًا ، هذه المرة مع الشركاء العرب.

وفي سبيل إنهاء الأزمة السورية  قامت الإمارات العربية المتحدة، على سبيل المثال، بإعادة فتح سفارتها في دمشق، وتبدي انفتاحًا على وجود تسوية في سوريا.

في الوقت نفسه، تسعى روسيا لإشراك الدول العربية في عملية أستانا.

ويريد الغرب إضعاف إيران وإبعادها خارج دائرة فلك إيران، حتى لا تكون محور في أي صراع بين إيران وإسرائيل.

 

 


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق