العاب

مساحات تخزين الألعاب أزمة كبرى على المنصات المنزلية فكيف تحلها؟

مساحة التخزين المطلوبة للألعاب الجديدة أصبحت أمر جنوني بلا أدنى شك وعلى الرغم من ارتفاع متطلبات تشغيل الألعاب بشكل عام إلا أن مساحة التخزين على وجه التحديد أصبحت غير منطقية على الإطلاق.

مساحة التخزين المطلوبة للعبة مثل Call of Duty Cold War و War Zone اقتربت من حاجز الـ 500 جيجابايت وهنا نتحدث عن المساحة التخزينية المطلوبة وليس مساحة اللعبة نفسها، لأن اللعبة تحتاج إلى مساحة فارغة لكي تقوم بعمليات التحديث والتنصيب بشكل سلس.

هذا الأمر جعل شركة Activision أن تخرج وتنبه اللاعبين على منصة PS4 أنه إذا أرادوا الاحتفاظ باللعبة بشكل كامل يجب أن تتوفر مساحة 500 جيجابايت تقريباً، أيضاً صرحت الشركة أنه يمكن للاعب الاستغناء عن أطوار اللعب التي لا يستخدمها في محاولة لتقليل حجم اللعبة.

إذا انتقلنا إلى شركة سوني سنجد أنه ظهرت تقارير تؤكد أن الشركة تنوي فتح مدخل مساحة التخزين الإضافية داخل منصة PS5 خلال الصيف القادم عن طريق إطلاق تحديث لنظام التشغيل الخاص بالمنصة.

كما نعلم أنه على الرغم من وجود مدخل إضافي داخل الجهاز إلا أنه مُغلق حالياً ولا يمكن إضافة أي سعة إضافية عليه في الوقت الحالي، وحسب تصريحات سوني السابقة فإن هذا المدخل سيتم فتحه كنوع من المميزات اللاحقة على إصدار الجهاز.

حالياً تحتوي منصة PS5 على مساحة تخزين من نوع SSD فائقة السرعة ولكن حجمها 825 جيجابايت فقط يتبقى منهم 667 جيجابايت بعد النظام والبرامج المرتبطة بالتشغيل.

بالطبع كما نرى مساحة 667 جيجابايت غير كافية على الإطلاق لتحمل الألعاب العملاقة التي لدينا وعلى الرغم من سرعة الـ SSD الموجود إلا أنه سيكون صعب حذف وتنصيب الألعاب بشكل متكرر.

لذلك فنحن ننتظر التحديث الذي يمكنا من إضافة المزيد من ذواكر التخزين وبالطبع يمكن شركات الطرف الثالث من تصنيع مساحات تخزين مخصصة لهذه المنصة، وحسب التقرير فإن التحديث القادم سيعمل على رفع سرعة المراوح الخاصة بالجهاز لكي تتمكن من التبريد بشكل صحيح بعد إضافة القطعة الإضافية.

الآن قد يتسائل الكثير منا لماذا توجد هذه المشكلة أصلاً وكيف يمكن التغلب عليها أصلاً وهو الأمر الذي سنحاول الإجابة عليه خلال النقاط التالية.

أزمة مساحة التخزين تمكن في المنصات المنزلية.

المنصات المنزلية هي التي تعاني من أزمة مساحة التخزين بشكل كبير لأن الحاسب الشخصي يوفر لك إمكانية إضافة العديد من القطع التخزينية بشكل سهل وعملي جداً، فعلى الرغم من كبر مساحة الألعاب في الوقت الحالي إلا أنه بكل بساطة يمكنك إضافة قرص تخزين على الحاسب الشخصي يحتوي على سعة عملاقة مقابل مبلغ مالي زهيد.

الأمر مختلف تماماً في المنصات المنزلية وهذا له سببه، السبب الأول متعلق بمنصات الجيل القديم والتي أصبحت منصات عتيقة جداً مر عليها زمن كبير، فهذه المنصات عندما كانت تصدر في عام 2013 كانت تصدر مع سعة تخزين 500 جيجابايت فقط وفي هذا الوقت كانت هذه المساحة منطقية جداً وكافية لتحمل العديد من الألعاب، حتى بعد إصدار مجموعة من النسخ الأقوى كانت تحتوي على سعة تخزين 1 تيرابايت والتي كانت أكثر من كافية هي الأخرى.

لكن مع مرور الوقت وبالتحديد في السنوات الأخيرة بدأت تظهر ألعاب عملاقة وبدأت هذه المنصات تعاني بشكل كبير وهو الأمر المنطقي جداً لأن هذه المنصات أصبحت قديمة قليلاً لكن الغريب في الأمر هو وضع منصات الجيل الجديد.

كان من المنطقي أن تأتي منصات الجيل الجديد مع مساحات تخزين عملاقة لكي تحتوي كل هذه العناوين الضخمة ولكن الشركات ركزت بشكل كبير على الجودة والسرعة وبالتحديد تقنية الـ SSD وكما نعلم فإن ذواكر تخزين الـ SSD تأتي بمبلغ مرتفع قليلاً بالمقارنة مع أقراص التخزين العالية.

هنا الشركات التزمت بمساحة معينة ونوع معين من الـ SSD ولم تكن قادرة على إضافة مساحة تخزين احتياطية من نوع HDD حتى لأن كل شركة كانت ترغب في إصدار المنصة بسعر معين لا تتجاوزه لاعتبارات تسويقية بحتة.

وهو الأمر الذي أدى بنا في النهاية إلى توافر مساحات محدودة جداً تتمثل في 667 جيجابايت فقط على منصة PS5 ومساحة 802 جيجابايت فقط على منصة Xbox Series X بينما تعاني منصة Xbox Series S مع مساحة تخزين 364 جيجابايت فقط.

سعات تخزين Seagate الإضافية وتغلبها على مشاكل مساحات التخزين في المنصات المنزلية.

كما نرى مساحات التخزين الموجودة حالياً على منصات الألعاب المنزلية غير صالحة بأي شكل من الأشكال والحل الوحيد هو إضافة سعة تخزين إضافية.

لكن سعة التخزين الإضافية للمنصات المنزلية محكومة بعدة أشياء، أولاً يجب أن تكون أمنة وعملية لأنه يتم تركيبها خارج المنصة ومعرضة للعديد من المخاطر الخارجية، ثانياً يجب أن تكون هذه الأجهزة سريعة لكي تتمكن من تشغيل الألعاب من خلالها فهي ليس مجرد مساحات تخزين بل يتم تشغيل الألعاب من خلالها، وأخيراً يجب أن تكون ذات تصميم عصري لا يشوه شكل المنصة الأصلي.

لحسن الحظ شركة Seagate تقدم لنا العديد من الحلول التي تقضي على على هذه المشكلة إلى الأبد وها نحن اليوم نستعرض بعضاً من هذه المنتجات.

الآن يمكنك القضاء على مشكلة التخزين على منصة Xbox One مع هذه السعات الإضافية وبالتحديد إصدار Halo Master Chief Limited Edition فهذا الإصدار يأتي مع سعة تخزينية تصل إلى 5 تيرابايت كاملة قادرة على تغطية أي ألعاب تريد الاحتفاظ بها في مكتبتك.

أيضاً يحتوي على نظام ذكي قادر على تشغيل الألعاب الموجودة عليه بمجرد توصيله بالجهاز بدون أي حاجة إلى برامج أو أدوات مساعدة، كما يأتي مع مدخل USB 3.2 Gen 1 مما يعني أن أي جهاز لديك يمتلك منفذ USB 3 سيعمل بالسرعة القصوى له ولن تواجه أي مشاكل في تجربة اللعب وستكون التجربة وكأنك تلعب من على القرص الأصلي الخاص بالمنصة.

أخيراً يأتي هذا القرص الخارجي مع تصميم رائع وخصوصاً هذا الإصدار المحدود الذي يأتي مع مجموعة ملصقات لشخصية Master Chief الشهيرة من حصرية Xbox لعبة Halo.

يمكنك أيضاً ترقية التجربة عن طريق استخدام قرص التخزين الخارجي من نوع SSD وهو قرص يأتي مع سعة تصل إلى 2 تيرابايت قادرة على تخزين حتى 50 لعبة تقريباً، كما يأتي هذا القرص بسرعة تعتبر عالية تصل إلى 540 ميجابايت في الثانية بالمقارنة مع الأقراص العادية التي تصل سرعتها إلى 160 ميجابايت في الثانية.

اللطيف في الأمر أن هذا القرص يمكن تشغيله على منصة Xbox Series X أيضاً كما أنه يأتي مع تجربة لخدمة Xbox Game Pass لمدة شهرين، ولكن في هذه الحالة ستفقد ميزة الـ NVMe والسرعة وستبدأ بملاحظة الفارق في التجربة.

لكن على ذكر منصة Xbox Series X فإن Seagate لديها الحل وسنستعرضة سوياً الآن.

البطاقة العبقرية من Seagate والتي تساعد على مضاعفة مساحة منصة Xbox Series X بفضل سعتها التي تصل إلى 1 تيرابايت كاملة، والأهم أن هذه البطاقة تقدم لك نفس أداء مساحة التخزين الموجودة في المنصة أصلاً بفضل استعمال ذاكرة من نوع PCIe Gen4x2 NVMe.

أفضل ما في هذه البطاقة هو العملية والأناقة، اولاً البطاقة لا تحتاج إلى أي مجهود لإضافتها على المنصة حيث يتم إضافتها من خلال المدخل الخاص الموجود على ظهر المنصة وكأنك تقوم بإضافة Flash Memory عادية داخل حاسب شخصي.

أما عن الحجم والشكل فهي صغيرة جداً بشكل لا يصدق وحجمها مثل Flash Memory صغيرة جداً مما يحافظ على شكل المنصة الأصلي بدون أي تغيير، كما يمكن أخذها معك في أي وقت داخل جيبك وبهذا الشكل تكون ألعابك معك أينما ذهبت.

أخيراً يجب التأكيد على أن هذه البطاقة تقدم أداء سريع جداً مثل البطاقة الموجودة داخل المنصة أصلاً وبالتالي فلن تشعر بأي اختلاف أثناء تجربة اللعبة وستظل المنصة محتفظة بكامل خصائصها المبنية على سرعة الـ SSD.

بالطبع منصة PS4 لم يتم نسيانها ويمكنك ترقية مساحة التخزين الخاصة بالمنصة عن طريق قرص Seagate الخارجي الذي يوفر سعة إضافية حتى 2 تيرابايت يمكنها تخزين 50 لعبة، كما يأتي هذا القرص مع مدخل من نوع USB 3.2 Gen 1 يعطيك أفضل أداء وسرعة خصوصاً مع كابل USB 3 المرفق مع القرص.

لا يحتاج القرص إلى أي مدخل طاقة وبمجرد توصيله بأي منصة من PS4 ستبدأ في التعرف عليه بشكل تلقائي وقراءة الألعاب الموجودة عليها، أما عن الشكل فأنصح بنسخة The Last of Us Part II Limited Edition فهي تأتي مع لون رصاصي فخم مع كتابة لإسم اللعبة الأيقونية باللون الأبيض.

أما عن منصة PS5 فحتى الأن لا يوجد مساحة تخزين إضافية طرف ثالث في الأسواق، ولكن بعد التقرير الذي أشرنا إليه سابقاً فمن المتوقع أن نجد هذه البطاقات بحلول الصيف القادم.

الخلاصة.

نحن نعيش عصر مساحات الألعاب العملاقة والتقنية توجه نظرها نحو بطاقات التخزين، حالياً يتم التركيز على السرعات وفي المستقبل سيتم التركيز على المساحة إلى جانب السرعة أيضاً.

وحتى حدوث هذا الأمر وتوفر منصات منزلية توفر سرعة ومساحة بشكل افتراضي لا سبيل سوى إضافة سعة تخزينية إضافية، لأن استعمال المساحة الافتراضية الموجودة في المنصات سواء الجديدة أو القديمة أصبح أمر مرهق بشكل كبير جداً.

أما بالنسبة لبطاقات وأقراص شركة Seagate فهي تقدم التوليفة المثالية وتجمع بين المساحات الكبيرة والأداء السريع وأيضاً لا تهمل الشكل والخامات والجودة لذلك فهي سعات تخزين إضافية قوية يعتمد عليها.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق