آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بايدن يسابق الزمن لإلغاء «أميركا أولاً»

أمضى أول شهر من ولايته في طمأنة الحلفاء وتحذير الخصوم

يسابق الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، الزمن لإرساء سياساته الخارجية المبنية على إعادة بناء التحالفات التقليدية ومواجهة التهديدات المحدقة ببلاده من الداخل والخارج.

وإذ ينطلق من إقرار بأن بلاده لن تتمكن من مواجهة التحديات العالمية منفردة، ويقع في صدارتها «التهديدات الوجودية» للبشرية مثل جائحة «كوفيد – 19» و«أزمة تغير المناخ» وانتشار الأسلحة النووية لدى دول مثل إيران وكوريا الشمالية، أمضى بايدن الشهر الأول من ولايته في رسم خريطة طريق تلغي نهج «أميركا أولا» وتستبدل «أميركا العائدة» به، في مهمة تبدو شاقة وأكثر تعقيداً في عالم الحاضر.

ومنذ فوزه في انتخابات 3 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 وتسلمه زمام الحكم في 20 يناير (كانون الثاني) الماضي، كرّس بايدن حيزاً واسعاً من جهوده لشطب إرث سلفه الرئيس السابق دونالد ترمب، اعتقاداً منه أنه قاد إلى عزلة الولايات المتحدة على الساحة الدولية، وإلى فتح شهية الخصوم والأعداء على ملء الفراغ الجيوسياسي الذي تركه الغياب الأميركي. وفي حين يتجه سيد البيت الأبيض الجديد إلى الحفاظ على بعض السياسات التي أرساها ترمب، فإنه يبدو مصمماً على أن يقلب رأساً على عقب مواقف الولايات المتحدة في كل القضايا الدولية المهمة.

واتضح من خلال قرارات إدارته بالعودة إلى اتفاق باريس لمكافحة تغير المناخ ومنظمة الصحة العالمية، ومن خطابيه أمام «مجموعة السبع» ومؤتمر ميونيخ للأمن، أن بايدن يسعى لإصلاح التحالفات التاريخية للولايات المتحدة وتفاعلها مع العالم. غير أن التحالف الرئيسي عبر الأطلسي يحتاج إلى أكثر من إعادة المياه إلى مجاريها، بعد فترة شهدت الكثير من التوتر بسبب النهج الذي اعتمده الرئيس السابق مع دول «الناتو»، والحلفاء الأوروبيين.

في المقابل، وجهت الإدارة الأميركية الجديدة تحذيرات واضحة لخصومها. فلم يتردد بايدن في الاعتراض على أعمال روسيا «العدوانية» وانتهاكات الصين الحقوقية.
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق