آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

أندية الشارقة تظفر بألقاب «الإمارات المفتوحة للكاراتيه» – رياضة – محلية

هيمنت أندية إمارة الشارقة، ممثلة بأندية: الشارقة للدفاع عن النفس، واتحاد كلباء، والشارقة الرياضي للألعاب الفردية، على ألقاب بطولة الإمارات المفتوحة للكاراتيه لفردي الرجال والسيدات، ضمن منافسات الـ«كاتا» و«الكوميتيه» للدرجتين الأولى والثانية، التي أقيمت أول من أمس في نادي الشارقة الرياضي فرع الحزانة، ونافس في ألقابها 110 لاعبين ولاعبات، مثلوا تسعة أندية.

وحصل نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس على المركز الأول في الترتيب العام للبطولة، بعد أن جمع لاعبوه 14 ميدالية ملونة، بواقع (7 ذهبية، 5 فضية، وبرونزيتين)، وحل نادي اتحاد كلباء ثانياً برصيد 12 ميدالية ملونة (3 ذهبية، 3 فضة، وست برونزية)، قبل أن يكمل الشارقة الرياضي للألعاب الفردية منصات التتويج بحصد لاعبيه 12 ميدالية ملونة (3 ذهبية، فضيتين، 7 برونزية).

وعقب انتهاء المنافسات، توج رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، اللواء ناصر عبدالرزاق الرزوقي، الفائزين، بحضور نائب رئيس الاتحاد مروان سنكل، والأمين العام للاتحاد ونائب رئيس الاتحاد الآسيوي راشد آل علي، والأمين العام المساعد للاتحاد حميد شامس، ورئيس لجنة المسابقات إبراهيم النعيمي، وعضو لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي الحكم الدولي جابر الزعابي.

وأهدت الميداليات الذهبية السبع فريق الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس اعتلاء صدارة الترتيب، واستهلت مع اللاعبة سيلفي آمبابي، التي انتزعت المركز الأول في منافسات «كاتا فردي السيدات» درجة أولى، وأتبعت بست ميداليات في «فردي الكوميتيه» بتسجيل اللاعب معاذ علاء المركز الأول في منافسات فردي رجال الدرجة الثانية تحت وزن 60 كيلوغراماً، وأكملت ضمن الدرجة الثانية ذاتها بالمركز الأول للاعب فرانك بينو في وزن تحت 67 كيلوغراماً، ولتسجل المسابقات الخاصة بالدرجة الأولى في «فردي الكوميتيه» إضافة لاعبي ولاعبات النادي ثلاثة ذهبيات جديدة، بدايةً مع محمد محمود صاحب المركز الأول لمنافسات الرجال في وزن تحت 60 كيلوغراماً، متبوعاً بمحمد أنور في منافسات الرجال وزن تحت 67 كيلوغراماً، وآخرها مع جود رائد في «فردي سيدات» تحت وزن 68 كيلوغراماً.


تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة





الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق